منتدي وسط البلد

منتدي وسط البلد

فكر جديد في عالم النت والكمبيوتر
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
شاطر | 
 

 حياة صدام حسين كاملة بالصور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Wa7iD
المدير العام


ذكر عدد الرسائل: 3376
العمر: 36
العمل/الترفيه: محامى
تقييم العضو: 0
تاريخ التسجيل: 27/07/2007

مُساهمةموضوع: حياة صدام حسين كاملة بالصور   الجمعة 19 أكتوبر 2007, 3:28 pm



صدام قبل الحكم
ارتقى صدام حسين إلى السلطة من طفل فقير ليصبح حاكماً مطلقاً. وقد تحوّل صدام عبر تاريخه الحافل بالأحداث من حليف للغرب إلى عدو يخشاه الغرب ويحتقره. ومع تزايد احتمالات الحرب على العراق، تتبع بي بي سي أونلاين تاريخ صعود صدام إلى السلطة، وفترات حكمه وحروبه مع جيرانه.

صدام حسين الناشط الشاب 1957-1979
بدأ صدام حياته السياسية كناشط شاب، لكنه ارتقى ليكون نائبا لرئيس الجمهورية وممسكا بزمام الأمور.
في عام 1957 انتمى صدام حسين، القادم من قرية قرب تكريت شمالي العراق، إلى حزب البعث الذي كان يعمل سرا في تلك الفترة في العراق والذي كان يبشر بفكرة الاشتراكية العربية.

وكانت بريطانيا تدير العراق في الفترة بين عام 1920 و عام 1932 بحكم نظام الانتداب الذي أقرته عصبة الأمم، إلا أنها مارست دورا سياسيا كبيرا لفترة طويلة بعد تلك الفترة. إلا أن المشاعر المعادية للغرب كانت قوية.

وفي عام 1959 شارك صدام حسين الشاب قد اشترك في محاولة فاشلة لاغتيال الزعيم عبد الكريم قاسم، وهو الضابط الذي أطاح بالملكية في العراق وأقام النظام الجمهوري عام 1958.

فر صدام حسين إلى مصر بعد فشل محاولة الاغتيال التي استهدفت حياة الزعيم عبد الكريم قاسم لكنه عاد إلى العراق بعد أن تسلم حزب البعث السلطة في انقلاب عسكري عام 1963، إلا أنه وضع في السجن بعد تسعة أشهر عندما انقلب العقيد عبد السلام عارف على حزب البعث وأبعده عن السلطة.
المصدر :BBC Arabic

--------------------------------------------------------------------------------

رواية أخرى
صدام حسين.. القافز إلى السلطة

أعجب علاقات صدام بلا شك هي علاقته برجل مصري بسيط التقاه في الفترة التي قضاها هاربًا بمصر، فقد قادته وحدته إلى قضاء وقت طويل مع حارس العمارة التي كان يعيش فيها في حي "الدقي"، كان الحارس يعامله بشكل طيب وهو ما ترك أثرًا عميقًا على شخصية صدام الذي لم ينس ذلك الرجل أبدًا، ودأب صدام على إرسال الهدايا إليه بشكل منتظم حتى حرب الخليج.

ولد صدام حسين لأسرة فقيرة، وعاش طفولة أقرب إلى البؤس، فمنذ البداية اختير له اسم يتسم بالعنف؛ فالنطق الصحيح لاسمه ليس صدّاما بتشديد الدال ولكن صُدام بضم الصاد، وهو ما يعني التصادم أو إحداث صدمة!

وينبئنا اسم صدام عن خلفيته الطبقية؛ فأهل العراق من الطبقة الأرستقراطية السنية يطلقون على أبنائهم أسماء رفيعة معظمها قد تم تعريبه خلال فترة الحكم التركي العثماني، أما السنة من الطبقة المتوسطة فهم يبارون الطبقة العليا ويجتنبون الأسماء التي تتضمن معاني عنف، ومعظم أسماء الشيعة لها مرجعية دينية، بينما يتبع الأكراد والأقليات الأخرى تقاليدهم الخاصة، فقط الطبقة الدنيا من المجتمع السني والقبائل البدوية المرتحلة هم الذين يستخدمون أسماء تنبئ عن العنف والقوة.

اضطراب تاريخ الميلاد.. ماذا يعني؟

ويبدو أن الغموض لا يحيط فقط بشخصية صدام، ولكن بتاريخ ميلاده أيضًا، فطبقًا لما أعلنه صدام ذاته أنه قد ولد في 28 إبريل 1937، وفي 1980 أعلن هذا التاريخ عيدًا رسميًّا في العراق، ولكن الكاتب العراقي الدكتور حامد البياتي قد أظهر شهادة ميلاد موثقة بتاريخ 1 يوليو 1939، ويؤكد ذلك العديد من العراقيين، وربما يفسر ذلك أن القرويين البسطاء غالبًا ما يقومون بتسجيل تاريخ المولود بعدها بشهور ليبدو صغير السن، وربما يكون السبب هو تحرجه من زواجه ممن هي أكبر منه سنا، حيث تزوج من ساجدة التي ولدت عام 1937.

والدته هي "صبحة طفلح المصلات"، كانت شخصية قوية جدًّا يقول البعض بأنها أقوى كثيرًا من شخصية زوجها، عاشت في تكريت حتى وفاتها عام 1982، وقد بنى لها صدام مقبرة فاخرة وأطلق عليها "أم المجاهدين".

أما والده حسين الماجد فقد توفي قبل ولادة صدام ببضعة أشهر، وقد تعددت الأقاويل التي فسرت سبب وفاته ما بين وفاة لأسباب طبيعية، أو مقتله على يد قاطع طريق.

الحياة القاسية التي لا يخفيها صدام

عاش صدام مع أمه وإخوته في بيت بسيط في قرية الأوجة، يتكون من غرفة واحدة ذات أرض طينية، غير مزودة بالاحتياجات الأولية كالمياه الجارية والكهرباء، وقد حكى صدام لأمير إسكندر كاتب سيرته الذاتية: "لم أشعر أنني طفل أبدًا، كنت أميل للانقباض وغالبًا ما أتجنب مرافقة الآخرين". ولكنه وصف تلك الظروف بأنها منحته الصبر والتحمل والاعتماد على الذات.

ومن ضمن ما حكاه صدام لإسكندر أنه عاش حياة شقية اندفع إليها بسبب الفقر، كان يبيع البطيخ في القطار الذي كان يتوقف في تكريت في طريقه من الموصل إلى بغداد كي يطعم أسرته، وتروي حكايات أخرى بأنه كان يمسك بعصا حديدية ليقتل الكلاب الضالة في الطريق.

انتقل صدام للعيش مع خاله خير الله طفلح عام 1947 الذي كان يعمل مدرسًا في قرية الشاويش بالقرب من تكريت، وقد التحق صدام بالمدرسة في سن الثامنة أو العاشرة، وقد سبب ذلك له معاناة شديدة بسسب سخرية رفاقه منه بسبب كبر سنه عنهم، ولكن صدام اشتهر بأن له ذاكرة قوية، وبشكل خاص ذاكرة بصرية.

وتنبئ صورتان قد بقيتا من هذه المرحلة عن صبي له وجه مستدير، وشعر ناعم مستقيم، وأذنان كبيرتان، وعينان صغيرتان ثاقبتان، وتعبير بائس بعض الشيء على وجهه، وفي سن الخامسة عشرة تحول هذا المظهر لتظهر الصور شابًّا وسيمًا أكثر هدوءاً وسعادة بابتسامة جذابة ووميض في عينيه الصغيرتين، بينما يرتدي رداءً عربيًا تقليديًّا ويغازل الكاميرا.

حياة العسكر التي عاشها

وفي بداية الخمسينيات انتقل للعيش مع خاله في بغداد، حيث تعلم الكثير فيما بعد من رفقاء خاله من العسكريين، ثم اندمج صدام فيما بعد في النشاط السياسي، حيث التحق بحزب البعث المعارض آنذاك، وسطع نجم صدام بسرعة في الحزب، وفي عام 1959 ساعد في تدبير محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم الرئيس العسكري للعراق في ذلك الوقت، ثم هرب صدام إلى القاهرة بعد إصابته وقاسم أيضا.

التحق صدام بمدرسة قصر النيل الثانوية بحي الدقي حيث كان يعيش، ومنذ عام 1959 وحتى تخرجه عام 1961 عاش حياة النفي السياسي، منشغلاً بالأحداث السياسية التي تدور في بلده، وكان يعيش على المرتب البسيط الذي تصرفه له حكومة الجمهورية العربية المتحدة (مصر وسوريا آنذاك)، حكى عن نفسه أنه "كان يتخذ من عبد الناصر مثلاً أعلى له يحاول تقليده"، ولم يعرف عنه في هذه الفترة ميل لحياة الليل والسهر، كما كان شغوفًا بالقراءة ومولعًا بالشطرنج.

الارتقاء البعثي.. والحلم بالرئاسة

التحق صدام بكلية الحقوق لدراسة القانون، ولكن انشغالاته السياسية دفعته لعدم استكمال دراسته، وبهروبه للقاهرة لم يتعرض صدام للمحاكمات العلنية التي أجريت على المشاركين في محاولة اغتيال قاسم، خاصة أن قيادة الثورة بمصر تعاطفت مع هذه المحاولة.

وبينما كانت تتم تلك المحاكمات كان صدام يعيش في القاهرة في فرصة للتفكير العميق، فحين كان يحتسي الشاي في مقاهي إنديانا وتريومف ظل يفكر في مستقبله السياسي، ويكتب رسائل لأسرته بشكل دائم.

احتفل صدام عام 1962 بزواجه من ساجدة ابنة خاله التي كانت لا تزال في العراق في ذلك الوقت حيث أقام احتفالاً كبيرًا لرفقائه المنفيين، وقد تم العقد عن طريق المراسلة، في تلك الأثناء كثف نشاطه في مكتب حزب البعث بالقاهرة، وسرعان ما انتخبه النشطاء السياسيون من زملائه، وأغلبهم من الطلبة عضوا في اللجنة القيادية لهذا الفرع.

المصدر : islamonline
25 - 12 - 2002

------------------------------------------------------------------------



الأحداث التاريخية المهمة في عهد صدام حسين
16-يوليو 1979
صدام حسين يتولى الرئاسة خلفا لأحمد حسن البكر الذي يستقيل لأسباب صحية رسميا من مناصب رئيس الجمهورية والأمين العام لحزب البعث ورئيس مجلس قيادة الثورة

18 مارس 1980
انشاء مجلس وطني(برلمان) ينتخب أعضاؤه بالاقتراع العام لولاية مدتها أربعة أعوام

22 سبتمبر 1980
اندلاع الحرب مع ايران

7 يوليو 1981
الطيران الحربي الإسرائيلي يدمر مفاعل تموز النووي الذي أنشأته فرنسا

17-18 مارس 1988
القوات العراقية تقصف قرية حلبجة الكردية بالأسلحة الكيميائية مما يسفر عن سقوط نحو خمسة آلاف قتيل . واجه النظام العراقي إدانة واسعة لكن مصادر أمريكية ذكرت أن الأكراد لم يكونوا مستهدفين في القصف وقد تكون إيران وراء إطلاق الغاز السام

20 أغسطس 1988
وقف إطلاق النار مع إيران يدخل حيز التنفيذ في نهاية نزاع أدى إلى مقتل 300 ألف شخص في الجانب العراقي

6 سبتمبر 1988
عفو عن الأكراد العراقيين باستثناء جلال طالباني زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني

16 فبراير 1989
تأسيس مجلس التعاون العربي الذي يضم العراق ومصر والأردن واليمن الشمالي حينذاك

2 اغسطس 1990
العراق يغزو الكويت بأمر من صدام حسين الذي كان عاجزا عن تسديد الديون لدول الخليج التي دعمته خلال الحرب مع إيران وبحثا عن موارد جديدة

6 أغسطس 1990
الأمم المتحدة تفرض حظرا على العراق وتسمح في 25 من الشهر نفسه باللجوء إلى القوة ضد هذا البلد

17 يناير 1991
تحالف دولي كبير بقيادة الولايات المتحدة يشن عملية عاصفة الصحراء ضد العراق

27 فبراير 1991
تحرير الكويت في اليوم التالي قبلت بغداد بوقف إطلاق النار

7 مارس 1991
حركتا تمرد كردية في الشمال وشيعية في الجنوب وقوات التحالف تفرض منطقة للحظر الجوي في الشمال وتبدأ عملية مساعدة اللاجئين الأكراد (بروفايد كومفورت)

27 أغسطس 1992
فرض منطقة حظر جوي في جنوب العراق لحماية السكان الشيعة

13-18 يناير 1993
غارات جوية لقوات التحالف على جنوب العراق وعلى مصنع في ضواحي بغداد 44 قتيلا

27 يونيو 1993
اطلاق 23 من صواريخ توما هوك على مقر المخابرات العراقية في بغداد في رد مباشر على محاولة اغتيال جورج بوش (الأب) في الكويت في ابريل يؤدي إلى مقتل ستة مدنيين

26 نوفمبر 1993
بغداد توافق بدون شروط على القرار 715 الصادر عن مجلس الأمن الدولي حول مراقبة الأسلحة العراقية

أكتوبر 1994
حشد قوات عراقية قرب الحدود الكويتية بسبب أزمة خطيرة مع القوات الحليفة التي ترسل قوات إلى المنطقة بينها 29 ألفا من الجنود الأمريكيين

10 نوفمبر 1994
بغداد تعترف رسميا بالكويت وحدودها

14 ابريل 1995
بغداد ترفض القرار 986 حول برنامج النفط مقابل الغذاء

8-22 أغسطس
فرار حسين كامل حسن صهر الرئيس العراقي صدام حسين ومهندس برنامج التسلح العراقي إلى الأردن

15 أكتوبر
أول استفتاء حول رئاسة صدام حسين منذ توليه السلطة يحصل فيه على تأييد 99.96% من الناخبين

23 فبراير 1996
مقتل حسين كامل وشقيقه بعد ثلاثة أيام من عودتهما إلى العراق

20 مايو
أول تخفيف للحظر المفروض على العراق بتوقيع اتفاق النفط مقابل الغذاء بين العراق والأمم المتحدة

13 نوفمبر 1997
العراق يمنع الخبراء الأمريكيين من المشاركة في عمليات التفتيش ويطرد كل الأمريكيين الذين يعملون مع اللجنة الخاصة التابعة للأمم المتحدة لإزالة أسلحة الدمار الشامل العراقية
في 18 و 19و 20 من الشهر نفسه أعدت بغداد وموسكو خطة للخروج من الأزمة وافقت بموجبها بغداد على عودة كل المفتشين من جميع الجنسيات فورا

16-19ديسمبر 1998
عملية ثعلب الصحراء بعد توتر جديد بين الأمم المتحدة والعراق حول مفتشي الأسلحة . أطلق على العراق في ثلاث ليالي 500 صاروخ

17 ديسمبر 1999
مجلس الأمن الدولي يعتمد القرار 1284 الذي ينص على فرض نظام جديد لمراقبة الأسلحة العراقية

22 مايو 2001
الولايات المتحدة وبريطانيا تقدمان إلى مجلس الأمن الدولي مشروع عقوبات ذكية تنص عمليا على رفع كل القيود المفروضة على التجارة المدنية لكنها تعزز مراقبة السلع ذات الطابع العسكري وتهريب النفط .
لم يتم تبني المشروع الذي هددت موسكو باستخدام حق النقض (الفيتو) ضده ورفضه العراق في أكتوبر

15 أكتوبر 2002
إعادة انتخاب صدام حسين رئيسا لسبعة أعوام أخرى بموافقة مائة في المائة من الناخبين الذين شاركوا بنسبة مائة في المائة

27 نوفمبر 2002
خبراء الأمم المتحدة يستأنفون عمليات التفتيش عن الأسلحة في العراق بعد تبني مجلس الأمن في الثامن من هذا الشهر القرار 1441 الذي يطالب العراق بكشف لجوانب برامجه لإنتاج أسلحة كيميائية وبيولوجية ونووية وصواريخ بالستية

7 ديسمبر 2002
صدام حسين يعتذر للشعب الكويتي على غزو الكويت 1990





عدل سابقا من قبل في الجمعة 19 أكتوبر 2007, 4:18 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://westelbald.youneed.us/
Wa7iD
المدير العام


ذكر عدد الرسائل: 3376
العمر: 36
العمل/الترفيه: محامى
تقييم العضو: 0
تاريخ التسجيل: 27/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: حياة صدام حسين كاملة بالصور   الجمعة 19 أكتوبر 2007, 3:33 pm


الحرب العراقية الإيرانية

تدهورت العلاقات بين العراق وإيران إثر قيام الثورة الإسلامية الإيرانية عام 1979. وكان الهجوم العراقي على الأراضي الإيرانية بداية لحرب دامت ثماني سنوات.

ففي سبتمبر 1980 رد العراق على سلسلة من المناوشات مع إيران بتصعيد استحال إلى غزو بري واسع النطاق لمحافظة خوزستان الحدودية الإيرانية الغنية بالنفط.

وفي نهاية الشهر ذاته مزقت بغداد اتفاق الجزائر الذي وقعه صدام حسين، نائب الرئيس العراقي آنذاك، مع شاه إيران عام 1975. واستعاد العراق نصف شط العرب الذي تنازل عنه لإيران بموجب ذلك الاتفاق.

وما أن بدأت الحرب حتى شرعت قوات البلدين بحملة قصف متبادل.

لقد استبدلت الثورة الإيرانية نظام حكم الشاه رضا بهلوي الموالي للغرب والمدعوم من قبله بنظام إسلامي

وقد تصاعدت المعارضة الشيعية في العراق حتى وصلت ذروتها في محاولة اغتيال طارق عزيز، نائب رئيس الوزراء، في أبريل عام 1980.

لكن وجهات النظر حول الدافع للغزو العراقي لأراضي البلد المجاور تفاوتت بين الاعتقاد بأن السبب هو التململ الشيعي الداخلي، والرغبة في الدفاع عن بلدان المنطقة من تصدير الثورة الإيرانية، ومجرد انتهاز فرصة ضعف إيران بعد الثورة لتحقيق المزيد من النفوذ والسلطة.


الحرب الكيماوية

أكد خبراء في الأمم المتحدة عام 1986 إن العراق انتهك معاهدة جنيف باستخدامه الأسلحة الكيماوية ضد إيران.

ويعرف أن العراق استخدم غاز الخردل اعتبارا من عام 1983 وغاز الأعصاب (التابون)، الذي يقتل ضحاياه خلال دقائق، اعتبارا من 1985، وذلك أثناء مواجهته ما يسمى بـ "هجمات الموجات البشرية" التي استخدمتها القوات الإيرانية بزج أعداد كبيرة من المتطوعين غير المدربين لكن الموالين للحكم الإيراني.

وفي عام 1988 استخدمت بغداد أسلحتها الكيماوية ضد الأكراد العراقيين في شمال البلاد، حيث وقفت بعض الميليشيات التركية إلى جانب الهجوم الإيراني.

وقد ألقت الطائرات العراقية في 16 مارس من ذلك العام قنابل تحتوي على غاز الخردل والسارين والتابون على مدينة حلبجة الكردية.

ويقدر عدد القتلى بين ثلاثة آلاف ومئتي شخص إلى خمسة آلاف شخص، وإصابة الكثيرين بمشاكل صحية طويلة الأمد.

كما استخدمت الأسلحة الكيماوية خلال ما أطلقت عليه بغداد "عمليات الأنفال" وهي حملة نفذت خلالها سياسة الأرض المحروقة على مدى سبعة أشهر.

ويقدر عدد الضحايا الأكراد في هذه العمليات بـ 50 ألف إلى 100 ألف قروي بين قتيل ومفقود. وأزيلت مئات القرى عن الوجود.

وقد أصدر مجلس الأمن قرارا بإدانة استخدام العراق للسلاح الكيماوي. لكن الولايات المتحدة وغيرها من الدول الغربية لم توقف مساندتها السياسية والعسكرية لبغداد إلا في المراحل النهائية من الحرب.


الدعم الغربي

تقاربت العلاقات بين الغرب والعراق في فترة الحرب، وبلغ هذا التقارب ذروته بتدخل الغرب في الحرب إلى جانب العراق.

كان الغرب يخشى من تزايد قوة النظام الإسلامي للمرشد الروحي للثورة الإيرانية آية الله الخميني وأراد أن يحول دون انتصار إيران في الحرب.

وأزالت الولايات المتحدة العراق من على قائمة الدول الراعية للإرهاب عام 1982. وبعد عامين أعادت علاقاتها الدبلوماسية مع بغداد بعد أن كانت قد قطعتها منذ حرب يونيو عام 1967 بين العرب وإسرائيل.


وكان الاتحاد السوفييتي، الحليف الرئيسي للعراق هو المصدر الرئيسي لأسلحته.

إلا أن عدة دول غربية من بينها بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة أمدت العراق بالأسلحة والمعدات العسكرية، كما تبادلت واشنطن المعلومات الاستخباراتية مع نظام الرئيس العراقي، صدام حسين.

إلا أن فضيحة إيران-كونترا، التي تتلخص في الكشف عن قيام الولايات المتحدة ببيع أسلحة إلى إيران سرا أملا في الحصول على مساعدة إيران في إطلاق سراح رهائن في لبنان، أثارت خلافا بين الولايات المتحدة والعراق.

وفي المراحل النهائية من الحرب، حول العراق وإيران نيران أسلحتهما إلى ناقلات النفط التجارية في الخليج لتخريب مكاسب كل منهما من الصادرات النفطية.

وأرسلت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا سفنها الحربية الى الخليج لترافق عدة ناقلات نفط كويتية كانت تواجه هجمات إيرانية كما وضعت عليها أعلاما أمريكية.

ومع تطور "حرب ناقلات البترول"، دمرت الولايات المتحدة عددا من منصات النفط الإيرانية كما أسقطت طائرة ركاب إيرانية تقل 290 شخصا فيما قالت واشنطن انه حادث وقع نتيجة الخطأ.


الهدنة والديون

في 18 يوليو عام 1988 وافقت إيران على هدنة اقترحتها الأمم المتحدة في مواجهة الهجمات العراقية المستمرة والمدعومة من الغرب.

وبدأ سريان وقف إطلاق النيران في 20 أغسطس عقب شهر من الموافقة الإيرانية، وأرسلت الأمم المتحدة قوات دولية لحفظ السلام.

وبنهاية الحرب لم تتغير حدود البلدين تغييرا كبيرا لكن كلا من العراق وايران شعرتا بثقل التكاليف البشرية والاقتصادية الهائلة لثمانية أعوام من الحرب.

وحصدت الحرب أرواح نحو 400 ألف شخص من الجانبين كما خلفت نحو 750 ألف مصاب. وكانت جثث ضحايا الحرب لا تزال تكتشف حتى عام 2001.

وتقدر قيمة الخسائر الاقتصادية وخسائر عائدات النفط لكل من البلدين بأكثر من 400 مليار دولار.

إلا انه بعد ثلاثة أعوام من انتهاء الحرب وفي عام 1991 وبعد شهر واحد من الغزو العراقي للكويت وافق العراق على الالتزام باتفاقية عام 1975 التي وقعها مع إيران
--------------------------------------------------------------------


غزو الكويت

في الساعة الثانية صباحا بالتوقيت المحلي تدفقت القوات العراقية عبر الحدود الى الكويت وسيطرت على مدينة الكويت العاصمة.
وتغلبت القوات العراقية سريعا على القوات الكويتية الصغيرة العدد نسبيا. وفر الشيخ جابر الأحمد الصباح أمير الكويت الى السعودية.
وزعم الرئيس العراقي صدام حسين أن الغزو تأييد لانتفاضة مزمعة ضد أمير الكويت لكن قتل واغتصاب الكويتيين الذين قاوموا القوات العراقية كان أمرا منتشرا.
واحتجز عدة مئات من المواطنين الأجانب في المصانع العراقية والكويتية والقواعد العسكرية، لكن أطلق سراحهم قبل الحملة التي شنها التحالف الغربي لطرد القوات العراقية من الكويت.
وجاء الغزو وسط أزمة اقتصادية حادة يعيشها العراق بسبب الديون التي تراكمت عليه عقب انتهاء حربه مع إيران.
واتهم صدام حسين الكويت بتعمد تخفيض أسعار النفط وضخ كميات أكبر من حصتها من النفط من الحقول النفطية المشتركة بينهما. وعندما رفضت الكويت إلغاء ديون الحرب العراقية قرر صدام حسين غزوها.
وفرضت الأمم المتحدة عقوبات اقتصادية على العراق وأصدر مجلس الأمن عددا من القرارات التي تدين بغداد.
وفي نوفمبر عام 1990 مع فشل المحاولات الدبلوماسية لحل الأزمةـ وضعت الأمم المتحدة مهلة للعراق للانسحاب من الكويت وفوضت باستخدام "جميع السبل الضرورية" لإجبار العراق على تنفيذ القرارات الدولية.
وشكل تحالف دولي شارك فيه عدة دول واحتشد مئات الآلاف من الجنود في منطقة الخليج. ووضعت الولايات المتحدة خطة عسكرية للحرب بقيادة الجنرال نورمان شوارتسكوف قائد أركان القيادة المركزية الأمريكية
-----------------------------------------


عاصفة الصحراء

في السابع عشر من يناير عام 1991 شنت طائرات أمريكية وبريطانية وأخرى حليفة حملة مكثفة من القصف الجوي والضربات الصاروخية على العراق.

وأعلن الرئيس جورج بوش الأب " إننا لن نفشل".

أما الرئيس العراقي صدام حسين فقال " إن أم المعارك تجري الآن".

وقد استخدمت في تلك الحرب صواريخ كروز لأول مرة حيث كانت تطلق من سفن حربية أمريكية في منطقة الخليج.

وكانت الصور التي يلتقطها البنتاجون للصواريخ المنطلقة وهي تتجه نحو أهدافها، تبث في جميع أنحاء العالم.

وقد انطلقت الطائرات المقاتلة والقاذفة والمروحيات الأمريكية والبريطانية والسعودية لتدمر مئات الأهداف.

وتراوحت هذه الأهداف من المقار العسكرية والقواعد الجوية وحتى الجسور والمباني الحكومية والأجهزة الإعلامية ومراكز الاتصالات ومحطات الطاقة.

ونفذت طائرات التحالف أكثر من 116 ألف غارة على العراق وألقت عليه ما وزنه 85 ألف طن من القنابل.

وكانت نسبة 10 % من هذه القنابل مما يعرف بالقنابل الذكية وهي التي توجه نحو أهدافها عن طريق أشعة ليزر موجهة من طائرة ثانية.

صواريخ سكود

في السابع عشر من يناير نفذ العراق أول غارات بصواريخ سكود استهدفت تل أبيب وحيفا في إسرائيل.

وقد أسقطت صواريخ باتريوت الأمريكية صاروخا آخر من نفس النوع أطلقه العراق على القوات الأمريكية.

وقالت إسرائيل إنها لن تنجر إلى القيام برد على الصواريخ العراقية واعتمدت بدلا من ذلك على حماية صواريخ باتريوت الأمريكية التي نشرت حول إسرائيل بسرعة.

كما بدأت القوات الأمريكية حملة محمومة لتعقب منصات إطلاق صورايخ سكود العراقية وتدميرها في كافة أرجاء العراق.

وكان أخطر هجمات سكود تلك التي حدثت في الخامس والعشرين من فبراير/ شباط أثناء الحرب البرية حين ضرب صاروخ قاعدة عسكرية أمريكية في الظهران بالسعودية وأسفر عن مقتل 28 جنديا أمريكيا.

كما أطلق العراق 39 صاروخا من هذا النوع على إسرائيل أسفرت عن بعض الخسائر المادية وقليل من الخسائر في الأرواح


الخسائر في الأرواح المدنية

ارتفع عدد الخسائر في الأرواح المدنية، التي سماها القادة العسكريون الأمريكيون خسائر عرضية، بسبب قيام قوات التحالف بعشرات الآلاف من الطلعات الجوية.

وتحدث لاجئون وصلوا إلى الحدود الأردنية من العراق عن قتلى مدنيين وقالوا إن إمدادات الكهرباء والمياه انقطعت عن بغداد.

وثار خلاف حول مصنع دمرته الطائرات الأمريكية وقال العراق إنه مصنع لحليب الأطفال.

لكن رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة وقتها، الجنرال كولن باول قال إن المصنع الذي دمر كان منشأة لتصنيع الأسلحة البيولوجية.

وفي يوم الأربعاء الثالث عشر من فبراير ألقت طائرة أمريكية من طراز الشبح قنبلتين موجهتين بأشعة الليزر على ما وصفه الحلفاء بأنه مركز للقيادة والسيطرة في مخبأ تحت الأرض.

لكن تبين أن الهدف المقصوف لم يكن سوى ملجأ للمدنيين العراقيين كانوا يحتمون به من الغارات الجوية وقتل في الهجوم 315 شخصا بينهم 130 طفلا.

وفي تلك الأثناء استغل صدام حسين أخطاء الحلفاء لتحقيق أكبر المكاسب الدعائية، كما اعتقل مزيدا من المدنيين الكويتيين لاستخدامهم كدروع بشرية في المنشآت العسكرية والصناعية في العراق


الحرب البرية

في يوم الأحد 24 فبراير 1991، شنت القوات الأمريكية والقوات المتحالفة معها هجوما بريا وجويا وبحريا كبيرا اكتسح القوات العراقية وانزل بها الهزيمة في غضون مئة ساعة.
وكانت الحكومة العراقية قد تجاهلت في اليوم السابق إنذارا نهائيا بسحب قواتها من الكويت، كما تم إضرام النيران في العديد من آبار النفط الكويتية.
اجتازت القوات الأمريكية والقوات المتحالفة معها حدود الكويت والعراق من محاور عدة منطلقة من الأراضي السعودية، وتوجهت مئات الدبابات شمالا لملاقاة قوات الحرس الجمهوري العراقية.
وقامت قوات أخرى بفرض سيطرتها على طريق بصرة-كويت الرئيسية قاطعة بذلك خط الإمدادات عن القطاعات العراقية المتمركزة في الكويت. وفي ذات الوقت، أمرت قطاعات من مشاة البحرية الأمريكية بدخول الكويت أيضا.
وأعلن العراق في 26 فبراير عن سحب قواته من الكويت، ولكنه واصل رفضه لقرارات الأمم المتحدة الصادرة بحقه.
وقام الأمريكيون وحلفاؤهم بقصف مركز من الجو للطريق العام بين الكويت والحدود العراقية، حيث قتلوا الآلاف من العسكريين العراقيين المنسحبين فيما اصبح يعرف "بطريق الموت."
ويعتقد أن الجيش العراقي تكبد خسائر تتراوح بين 25 ألف و30 ألف قتيل خلال الحرب البرية


اتفاق وقف إطلاق النار

في 27 فبراير 1991، رحب كويتيون فرحون بطلائع القوات الأمريكية والمتحالفة معها عند دخولها مدينة الكويت العاصمة.
وكانت وحدات من القوات الخاصة أولى القوات الغربية التي دخلت الكويت، وتبعتها قطاعات من مشاة البحرية الأمريكية.
وقد أعلن الرئيس الأمريكي جورج بوش في الساعة التاسعة من مساء ذلك اليوم إن وقفا لإطلاق النار سيسري اعتبارا من الرابعة صباح اليوم التالي.
وكانت القوات الأمريكية والقوات المتحالفة معها قد أسرت أثناء ذلك عشرات الألوف من الجنود العراقيين الذين استسلموا للقوات المهاجمة دون مقاومة تذكر. ويقدر الأمريكيون أن زهاء 150,000 من العسكريين العراقيين كانوا قد فروا من وحداتهم.
أما خسائر الأمريكيين وحلفائهم، فلم تتجاوز 48 قتيلا جراء العمليات الحربية و145 آخرين قتلوا جراء ما وصف "بحوادث لا قتالية."
ومن ناحية أخرى، يقدر الأمريكيون وحلفاؤهم أن الجيش العراقي تكبد خسائر تراوحت بين 60 ألفا الى 200 ألف قتيل. وقد دفن قتلى العراق في مقابر جماعية في الصحراء.
وفي الثاني من شهر مارس آذار اصدر مجلس الأمن قرارا جديدا حدد شروط وقف إطلاق النار، التي تضمنت وقفا لكل العمليات العسكرية وإلغاء العراق لقراره بضم الكويت، وقيام بغداد بتزويد الأمم المتحدة بمعلومات كاملة عن الأسلحة الكيماوية والجرثومية التي يمتلكها، وإطلاقه سراح كافة الأسرى، واعترافه بالمسؤولية عن الخسائر والأضرار التي نشأت عن احتلاله للكويت.
وفي اليوم التالي، 28 مارس ،قبل القادة العراقيون رسميا شروط وقف إطلاق النار في اجتماع مع القادة العسكريين الأمريكيين جرى في خيمة نصبت بالقرب من بلدة صفوان الحدودية.
ولم يحضر الرئيس العراقي صدام حسين هذا الاجتماع



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://westelbald.youneed.us/
Wa7iD
المدير العام


ذكر عدد الرسائل: 3376
العمر: 36
العمل/الترفيه: محامى
تقييم العضو: 0
تاريخ التسجيل: 27/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: حياة صدام حسين كاملة بالصور   الجمعة 19 أكتوبر 2007, 3:42 pm



تاريخ صدام المؤلم
يبدو للوهلة الأولى، من خلال متابعة الأحداث وما تتناقله وسائل الإعلام، بشان الأزمة العراقية، ان أمريكا جادة في إسقاط النظام، ولكن هل واقع الحال كذلك ؟

يعرف العراقيون قبل غيرهم حجم معاناتهم، خلال فترة حكم النظام الدكتاتوري وحزبه، فبعد انقلاب 8فبراير 1963، بأشهر صرح احد أقطابة صالح السعدي، بأنهم" جاؤا بقطار أمريكي"، بعد ان انقلب عليهم شريكهم عبد السلام عارف.ولم تمر سنوات طوال حتى عادوا للحكم ولكن هذه المرة بثوب من حرير وشعارات تناغم مشاعر كل مواطن عراقي يحلم بالحرية والعدل والمساواة..

لكن الانقلابيين لم ينسوا مهمتهم التي جاؤا من اجلها وهي جعل العراق البلد الغني يضيق بأبنائه، وبدا مسلسل الاغتيالات والإعدامات وتصفيات واسعة طالت كل القوى بذريعة قلب النظام، وأكمل النظام مهامه بتصفية كل من يشك في ولائه من كبار قيادة البعث الحاكم في حفل قتل جماعي، كما طالت التصفيات الواسعة كل القوى الدينية ورموزها، وفي سابقة خطيرة لم يعرفها تاريخ العراق الحديث - ولا حتى اي بلد يرتضي لنفسه - ان يرمي بالآلاف من أبنائه على الحدود بحجة أصولهم الإيرانية ولا يزال الكثير منهم في غياهب السجون، وإذا صح القول عما تقدم كانت بمثابة حرب النظام الأولى ضد الشعب، فيما كانت هناك مهمة أخرى تنتظر النظام، ان يقوم بدوره فيها وهي شن حرب على إيران وثورتها وبمباركة أمريكا طال أمدها ثمان سنوات وما كتب عن هذه الحرب الغير مبررة الشي الكثير، ومن الجدير ذكره هنا نشرت صحيفة( نيويورك تايمز )في الشهر المنصرم تقريرا عن ضباط أمريكان كبار، حول المساعدات الأمريكية للنظام في إطار برنامج سري ابان الحرب مع إيران في مجال استخدام السلاح الكيماوي والتخطيط القتالي ومعلومات لوجستية. وبعدها اعترف صدام في رسالة بعث بها الى السيد رفسنجاني وتناقلتها وكالات الأنباء، ان وراء إشعال الحرب كانت قوى خارجية. وهي الحرب الثانية، وقد خرج العراق منها بديون كبيرة وتضحيات بشرية، لكن بقي هناك جيش تعداده ما يقارب 4 ملايين ومخزون كبير من الأسلحة المتطورة والذي ترى أمريكا بقائه ليس في مصلحة المنطقة ويخل بالتوازن الاستراتيجي مع إسرائيل، فجرى افتعال أزمة الكويت وتوريطه في الدخول اليها عبر لقاء راس النظام وسفيرة الولايات المتحدة، ومرة ثالثة دفع الشعب العراقي فاتورة جرائم النظام، من خيرة أبنائه وثرواته، شاركه فيها الشعب الكويتي الشقيق.وهنا وقبله وجدت أمريكا فرصتها الذهبية من تفريغ العراق من كل شي إلا النظام وليس مقولتها ببعيدة، " بإعادة العراق إلى ما قبل الصناعة "، كما ان دورها المشين ليس ببعيد في قمع الانتفاضة وهي تراقب عن قرب كيف تتم تصفية المئات والألوف من الناس في لحظات دون ان يكون لها دور في منع ذلك، ويعرف الأكراد العراقيون قبل غيرهم مأساة الأنفال وسوق الأطفال والنساء والشيوخ إلى أماكن غير معلومة إلى يومنا هذا ويقدر عددهم 180 ألف مواطن، وكيف استفز علي كيماوي حين كان وزيرا للدفاع، من الرقم لا العملية عند سؤاله عن مصيرهم، وقال لا ادري من أين جاؤا بهذا الرقم حيث إن عددهم لا يتجاوز ال80 ألف ! ولازالت تعاني مدينة حلبجة لمن بقي منها على قيد الحياة بشرا وزرعا أثار استخدام الأسلحة الكيماوية...

أما لجان التفتيش والأجهزة المتطورة بالارتباط مع الأقمار الصناعية والتي استمرت 8 سنوات في البحث عن أسلحة الدمار الشامل هي غير معنية بالكشف عن المقابر الجماعية المنتشرة في عرض البلاد وطولها على الرغم من تصريح احد أعضائها السابقين " سكوت ريتر " بتدمير ما نسبته بين 90الى 95% من المصانع ووسائل الإنتاج المتعلقة بتطوير أسلحة الدمار الشامل. كل هذا وغيره جرى بمتابعة أو رعاية أمريكية، مباشرة أو غير مباشرة، ولو كانت هناك نوايا صادقة في مساعدة الشعب العراقي لكان من الأسهل على الولايات المتحدة ملاحقة رموز النظام في كل مكان من وزراء ومسؤولين وغلق السفارات وتقديمهم إلى المحاكم الدولية كمجرمي حرب وتجنيب الشعب الويلات ورفع الحصار عنه والكف عن التدخل في شؤون المعارضة، ودعم الأمم المتحدة بصلاحياتها لتقوم بتطبيق قراراتها ومنها المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان على سبيل المثال، لكن أمريكا غير معنية بمن يحكم العراق وشكل حكمه، إنما معنية بما يقدمه النظام - الحالي أو القادم للمصالح الأمريكية في العراق والمنطقة.

المصدر: http://www.irqparliament.com


--------------------------------------------------------------------------------


أن العراقيين يقاسون ويموتون على يد واحد من أكثر الطغاة الذين شهدهم العالم منذ الحرب العالمية الثانية وحشية.

ويعرف كل من يعرف شيئاً عن العراق والشعب العراقي أنه لا يريد التخلص من صدام وحسب، ولكنه ضحى بالكثير أيضاً خلال محاولات كثيرة فاشلة لتحقيق ذلك. ففي ثورة عام 1991، في أعقاب حرب الخليج، ثار سكان أربعة عشر إقليماً من أصل ثمانية عشر إقليماً ضد صدام وأطاحوا بنظامه في تلك الأقاليم. ولو لم يستخدم صدام المروحيات المدفعية والدبابات (بمعرفة الولايات المتحدة والحلفاء إن لم يكن بموافقتهم) لقصف المدنيين وضربهم بالقنابل، لكانوا زحفوا إلى بغداد أيضاً.

ويشكل تجاهل جرائم صدام موقفاً لاأخلاقياً، كما أن قبول جرائم صدام ضد السكان المسلمين والمسيحيين في العراق أو التغاضي عنها يخرق جميع المبادئ الإنسانية في الفقه الإسلامي واللاهوت المسيحي.

ومن الممكن، عبر استخدام القانون الدولي الرسمي، محاكمة صدام بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. فجرائمه لا تقل عن جرائم المتهمين الصرب والروانديين والكمبوديين الذين تجري محاكمتهم حالياً في محاكم دولية خاصة لجرائم الحرب.

في ما يلي مقتطفات من منظمات مستقلة لحقوق الإنسان حول جرائم صدام حسين:

هيومان رايتس ووتش

"لقد ارتكبت حكومة الرئيس صدام حسين انتهاكات فاضحة واسعة النطاق، شملت الاعتقالات العشوائية للخصوم السياسييين المشتبه بهم ولأقربائهم، والتعذيب الروتيني للسجناء وإساءة معاملتهم، والإعدامات المعجّلة بحق العسكريين والمحتجزين السياسيين كجزء من حملة "تطهير سجون"، والطرد القسري للأكراد والتركمان من كركوك وغيرها من المناطق." (تقرير 2002)

لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة

تبنت اللجنة قراراً يشجب بشدة "إنتهاكات الحكومة العراقية (صدام حسين) المنتظمة الواسعة النطاق والجسيمة لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، مما نجم عنه قمع واضطهاد انتشرا في جميع الأنحاء وغذاهما تمييز وإرهاب على نطاق واسع." (01/4)

آمنستي إنترناشنال (منظمة العفو الدولية)

"أخضع السجناء والمحتجزون السياسيون لتعذيب منظم. وقد حملت أجساد الكثيرين من الذين أُعدموا علامات واضحة تشير إلى أنه قد تم تعذيبهم. وقد شملت أساليب التعذيب الجسدي المعتادة الصدمات الكهربائية أو حرق أجزاء مختلفة من الجسم بالسجائر، وقلع الأظفار، والاغتصاب، والتعليق من الأطراف لفترات طويلة إما من مروحة دوّارة متدلية من السقف أو من عمود أفقي، والضرب بالأسلاك (الكبلات) والعصي المعدنية وخراطيم المياه، والجلد. وعلاوة على ذلك، هدد السجناء بالاغتصاب وأخضعوا لإعدامات صورية. وقد وضعوا في زنزانات كان بإمكانهم سماع صراخ الآخرين الذين يجري تعذيبهم منها، وحرموا عن عمد من النوم." (أحدث تقرير)

بقلم: سرمِد الصرّاف



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://westelbald.youneed.us/
Wa7iD
المدير العام


ذكر عدد الرسائل: 3376
العمر: 36
العمل/الترفيه: محامى
تقييم العضو: 0
تاريخ التسجيل: 27/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: حياة صدام حسين كاملة بالصور   الجمعة 19 أكتوبر 2007, 3:49 pm



صدام و أمريكا

كان عنوان "ندوة الأهرام" الذي حملته بطاقات الدعوة للمشاركة فيها هو "العرب وأميركا.. علاقة حوار.. أم تبعية"؟ وبقدر ما حملت هذه الكلمات من قسوة أو صدمة.. بقدر ما عبرت عن المرارة التي يفرزها التحليل السياسي الموضوعي لممارسات الادارة الأميركية الجديدة وآخرها الضربة الجوية للعراق (الجمعة 16فبراير 2003). فلقد كان الظن ان هذه الادارة تتمتع بميزة انها جاءت متحررة من وهم تأثير اللوبي الصهيوني على انتخابات الرئاسة إذ كان هذا اللوبي يقف إلى جانب آل غور ضد جورج دبليو بوش.. كما تتمتع بميزة أخرى هي تراكم خبرة من ادارة الرئيس جورج بوش الأب ووجود أركانها في الادارة الحالية مثل نائب الرئيس ديك تشيني ووزير الخارجية كولين باول وغيرهما فضلاً عن انتقال الخبرة من الأب إلى الابن.. ورغم ان ثمة آراء توقعت توجيه ضربة للعراق استمراراً ـ أو تجديداً ـ للثأر بين بوش والرئيس العراقي صدام حسين. إلا انه لم يكن متوقعاً ان تجيء هذه الضربة في هذا التوقيت بالذات.. ما يجعل لها معنى ـ أكبر وأعمق من مجرد ضرب مواقع عراقية ـ إذ لابد وأنها رسالة متعددة الأهداف والأغراض، مرتبطة بتوقيتها.. فهي قد جرت بعد وخلال سلسلة زيارات إلى العراق قامت بها وفود عديدة، رسمية وشعبية، عربية وأوروبية ـ فهل تريد الرسالة القول انها لا تبالي بكل هذا وان أي علاقة.. مع بغداد لابد ان تمر أولاً بالولايات المتحدة؟ ـ وهي قد جرت أيضاً وسط موجة من النشاط الذي يستهدف المصالحة العربية ـ فهل تريد افشالها؟ ـ كما انها جاءت قبل القمة العربية قبل زيارة كولين باول للمنطقة فهل تريد التذكير بقوة الولايات المتحدة وفرض هيبتها.. وتوضيح أن الخطر في الشرق الأوسط هو "صدام حسين".. وليس "شارون!" وان قضية العراق لها الأولوية وليس السلام بين العرب و(إسرائيل)! ومع أهمية هذه الرسالة.. فإنه من المحتم أن يكون هناك رد عليها.. لأن العلاقة بين العرب وأميركا لا يمكن أن تكون "تبعية" وإنما "حوار".. فالطريق من اتجاهين وليس ولا ينبغي أن يكون أبداً.. باتجاه واحد!

* محمود مراد: بعد هذه المقدمة.. فإن تحركنا العربي لا يجب أن يكون رد فعل للسياسة الأميركية، وإنما ينبغي أن يكون، مبادراً بالفعل.. لكي تكون العلاقة.. هي علاقة حوار حقيقي.. مؤسسة على ثوابت ومتغيرات.

* محمد سيد أحمد: ابدأ بعملية ضرب العراق قبيل وصول كولين باول لدول المنطقة.. وهذه في حد ذاتها ظاهرة تلفت النظر، فهل كانت هناك مبررات قهرية لضرب العراق؟ من الواضح انه لم يكن هناك مبرر.. والادعاء بأنها عملية روتينية.. مضحك حتى ان صحيفة "نيويورك تايمز" قالت ان هذه الضربة لم تكن روتينية اطلاقاً ولكنها عملية استثنائية.

ونفس الصحيفة قالت انه لم تكن هناك دواع لهذه الضربة وانها كانت مفاجئة. إذن فالعملية سياسية.. ومقصود ان تتم قبل وصول وزير الخارجية كولين باول إل المنطقة لكي تحدد واشنطن.. مواقع تحركها؟ ولذلك يصبح السؤال: هل صدام حسين هو المشكلة الرئيسية في الشرق الأوسط أم ان شارون هو المشكلة" وهل الادارة الأميركية التي ترغب في أن ترث دبلوماسية كلينتون تريد أن تفتتح دبلوماسية أخرى من مواقع أخرى بعيداً عن الصراع العربي الإسرائيلي؟

هل يمكن القول ان هذه الضربة تعني ان المدخل هو صدام حسين ولذلك عندما يأتي كولين باول ويتحدث مع أطراف المنطقة سيكون كلامه عن صدام حسين، وليس عن شارون أو الصراع العربي الإسرائيلي أو الحاجة إلى استئناف مفاوضات السلام. وان هذا هو السبب في توجيه الضربة بسرعة رغم أن الادارة الأميركية جديدة لم ترتب أوراقها بعد!

إنني أرى ان تفسير هذه العملية هو ان الادارة الأميركية.. لا تريد أن تنطلق من أن شارون هو المشكلة الأكبر في المنطقة وإلا فسوف تجد نفسها في خط دفاعي، ومضطرة لأن تأخذ موقفاً من شارون، في حين انه يريد أن يفتعل مشكلة أخرى، يستند فيها إلى حسابات سابقة في الادارة الأميركية في عهد بوش الأب.. وتريد تسويتها مع العراق!

بالاضافة إلى هذا فنحن الآن بصدد حكومة شراكة في (إسرائيل) ومن الأمور المهمة ان تأخذ موقفاً قومياً عربياً تجاه (إسرائيل). وفي حاجة إلى موقف قوي من الجامعة العربية، ويعد اختيار عمرو موسى، أميناً عاماً للجامعة عنصراً مشجعاً لهذا التطور.

لقد طرحت الادارة الأميركية ـ بهذه الضربة ـ مشكلة فيما بين العرب، ولم تطرح المشكلة الإسرائيلية، ويجب أن نعرف أنه برغم ان بوش ليس مديناً بصوت واحد أو بأصوات ذات قيمة لليهود.. إلا ان هذا لا يعني انه سيكون بشكل مباشر مع الجانب العربي.

لذلك أقول ان هذا يدعونا لأن نؤكد للادارة الأميركية ان هذه الضربة للعراق لا ترضى عنها مصر ولا سورية ولا الأردن، ولا أي بلد عربي، ويجب التأكيد على اننا لا نقبل ان يدخل باول من باب العراق، فهذا ليس طبيعياً، وإنما الطبيعي هو ان يدخل من باب إسرائيل.

وأريد القول ـ أخيراً ـ ان هناك وجه شبه بين خط شارون ـ الذي فرض الأمر الواقع بالقوة أو التهديد بها ـ وبين منطق بوش في موضوع الصواريخ الباليستية.. وهذه مسألة مهمة يمكن ان تلعب فيها دوراً.. وأكرر ان الدخول من باب العراق مسألة لا تطمئن، وينبغي أن يكون لنا فيها استراتيجية واضحة.واشنطن والنظام العالمي

* الدكتور عبدالمنعم سعيد: هل هذا السؤال عن طبيعة العلاقة مع أميركا مطروح على العالم كله وهل هو: حوار أم تبعية.. كما يمكن ان نضيف ان تكون علاقة شراكة.. أو.. مواجهة؟

ان الموضوع يمكن النظر إليه بمنظار الولايات المتحدة في النظام العالمي فهي تنتج 28% من الناتج الاجمالي العالمي وهي الوحيدة التي لها نظام عالمي كوني عسكري. وبالنسبة للعرب.. فهل هم حالة خاصة أم مثل بقية الدنيا؟

نقطة ثانية: هي ان هناك علاقة عربية أميركية موجودة بالفعل في الواقع نتيجة تطورات في النظام الدولي ونتيجة آلية في تطور العلم والتكنولوجيا.. ثم وبالنظر إلى الواقع الموجود أرى ان لدينا في العالم العربي علاقة مع الولايات المتحدة أرقى بكثير من الحوار، فإن مصر ودول الخليج وفلسطين والمغرب والجزائر وتونس والأردن تدخل في حوار وما هو أكثر منه.

وهناك كتلة من الدول العربية خارج هذا الموضوع وهي العراق وسورية ولبنان وليبيا إذ تتسم علاقاتها مع أميركا بالتوتر والمواجهة.. ولكن هناك عنصراً مهماً جداً في هذه العلاقة أيضاً، وهي انه على مستوى الشارع العربي وعلى مستوى كثير من النخبة العربية فإن العلاقة هي "مواجهة" مع الولايات المتحدة!

أما بالنسبة للوضع الراهن وما ذكره الأستاذ محمد سيد أحمد عن زيارة كولين باول، فإنني أرجع إلى الكتلة العربية الرئيسية التي شاركت الولايات المتحدة في حرب الخليج حيث كان هناك تفاهم بأن التعامل في موضوع الصراع العربي الإسرائيلي يتزامن مع موضوع العراق.. أو ان يكونا بشكل متتابع ـ ولذلك فإنه بعد تحرير الكويت بدأت عملية السلام في مدريد.

وفي تصوري فإن الولايات المتحدة قد شاهدت تفكك التحالف العربي الذي كان معها.. وبدأت الدول تفتح علاقاتها مع الشعب العراقي فبرز سؤال هو: هل الدول العربية التي تؤكد على ان الصراع العربي الإسرائيلي والقضية الفلسطينية.. لها الأولوية، هل لاتزال تريد ذلك مع فتح موقفها مع العراق؟ هنا اعتقد انه سيكون هناك نوع من الحوار الاستراتيجي الجاد للغاية.

بالاضافة إلى هذا الموضوع الجوهري الاستراتيجي، فإنني أرى أن هناك مجموعة رسائل مهمة للضربة الجوية للعراق.. منها رسالة ليست لنا فقط بل أيضاً للأوروبيين ولكل من فتح على العراق.. وهي ان الولايات المتحدة تعتبر ان هذا الموضوع.. حيوي، وان الذي يريد علاقات واستثمارا مع العراق فإن هذا سيتم بينما الولايات المتحدة تضرب العراق!

* الدكتور حسن نافعة: ان ما نريد قوله، ويستوعبه العقل العربي، هو انه في أي نظام دولي قائم على بنية هرمية معينة تبرز دولة لها قدرات معينة تؤهلها لقيادة النظام الدولي، وهناك قوى أخرى تقل في قدراتها بدرجات متباينة وبالتالي فإن تحديد العلاقة بين رأس النظام الدولي وبين القوى الأخرى تكون متباينة ومتدرجة من الحوار والتبعية..

لذلك وحتى نفهم النظام الدولي والعلاقات الدولية على حقيقتها يجب أن ننظر إلى الموضوع، ولكن القضية.. من أي زاوية تنظر؟.. هل انت تنظر من زاوية الولايات المتحدة الأميركية.. ودوافعها وكيفية ادارتها للعلاقة مع الآخرين.. أم تنظر من الجهة المقابلة؟ فمثلاً.. كيف تدير مصر علاقتها مع الولايات المتحدة، وكيف تدير سورية علاقتها مع الولايات المتحدة؟.. وهكذا.

وإذا دخلنا إلى الموضوع ولماذا اختارت الولايات المتحدة ان تبدأ بالعراق.. وما هي دوافعها والأهداف التي تتوخاها.. وماذا يتعين ان يكون عليه رد الفعل العربي؟ فإنني شخصياً لم افاجأ بما حدث وكذلك الأستاذ محمد سيد أحمد الذي قال في احد اللقاءات ان قراءة الخطاب الأميركي وخاصة خطاب بوش.. يشير إلى ان موضوع العراق يحتل مكانة مهمة بالنسبة لأولويات السياسة الأميركية تجاه منطقة الشرق الأوسط، أما لماذا تمت الضربة قبل زيارة كولين باول للمنطقة، فإن لهذا أغراضاً متعددة.. منها: اختبار صلابة الموقف العربي في قضية العراق، فهناك دول عربية كثيرة من الدول التي تحالفت مع الولايات المتحدة الأميركية في معركة تحرير الكويت ابتعدت بدرجات متفاوتة وأصبحت الآن تنظر إلى موضوع العراق على انه موضوع منته، وقد صرح الرئيس مبارك بأن العراق لم يعد يمثل تهديداً للمنطقة ولا للعالم.

وفي رأيي فإن الولايات المتحدة إذا أصرت على ان تضع موضوع العراق على جدول أولوياتها، وتجميد الوضع في الشرق الأوسط بما يراه شارون، فسوف تكون هذه كارثة بالنسبة للدول العربية.. تعني ان الولايات المتحدة قامت بهذه الضربة لخدمة الأهداف الإسرائيلية، لأن موضوع العراق داخل العالم العربي موضوع خلافي.. ونحن نستعد لمؤتمر قمة عربية سوف يعقد قريباً، وإذا انقسم العالم العربي الآن حول موضوع العراق، فمعنى ذلك انه يمكن ان تكون هناك شكوك حول انعقاد مؤتمر القمة، وحتى لو انعقد، ـ وإذا سبقته انقسامات عربية ـ فإنه لن يتخذ القرارات المطلوبة والمرجوة لمواجهة التحدي الخطير جداً، الذي يفرضه وصول شارون للسلطة.

قضية أخرى.. هي ان هذه الضربة تعطي لإسرائيل الفرصة لكسب الوقت لإعادة ترتيب البيت الإسرائيلي من الداخل حيث توجد الآن صراعات وانقسامات حزبية، واخشى ما أخشاه ان يكون هذا بداية لتوافق أميركي إسرائيلي بدفع المنطقة إلى التدهور!

و... ربما تكون الولايات المتحدة ـ وبالذات الادارة الجديدة ـ قد وصلت إلى قناعة بأن المفاوضات حول الحل النهائي قد أظهرت بما لا يدع أي مجال للشك ان التوصل إلى تسويات الحل النهائي تكاد تكون مستحيلة، بدون ضغط حقيقي وقوي على (إسرائيل).. بينما هي لا تريد ـ وربما لا تستطيع في الظروف الراهنة ان تمارس الضغط الذي يكفي لتسويات نهائية لقضايا معقدة مثل قضية القدس وقضية اللاجئين.

إذن فالحل هو تصعيد المشكلة العراقية.. وبالتالي الدخول في دوامة من الصراعات. ومن هنا فإن القضية على جانب كبير من الخطورة، وتحتمل ان نفكر فيها بعمق.

* محمود مراد: إذن.. يمكن القول ان هذه الرسالة الأميركية ـ من خلال ضرب العراق ـ رسالة مرفوضة؟

* الدكتور حسن نافعة: نعم.. وفي تقديري فإنه بقدر ما يكون الموقف العربي حاسماً وقوياً.. بقدر ما يكون رفض الدخول في تصفية الحسابات مع العراق والدخول في تحالفات.

-------------------------------------------------------------------


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://westelbald.youneed.us/
Wa7iD
المدير العام


ذكر عدد الرسائل: 3376
العمر: 36
العمل/الترفيه: محامى
تقييم العضو: 0
تاريخ التسجيل: 27/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: حياة صدام حسين كاملة بالصور   الجمعة 19 أكتوبر 2007, 3:50 pm



صدام و إسرائيل

طالعتنا صحيفة الشرق الأوسط اللندنية بمقال على صفحة الرأي بقلم الأستاذ/ بسام أبو شريف يتناول فيه الجهود التي يبذلها رئيس الوزراء الإسرائيلي أريل شارون بهدف إشعال الحرب التي تنوي الولايات المتحدة الأمريكية شنها ضد العراق بهدف الإطاحة بنظام الرئيس صدام حسين بزعم امتلاك العراق أسلحة الدمار الشامل


11 أكتوبر ـ GN4ME / بقلم/ بسام أبو شريف ـ بعد خمسة أيام، سيلتقي أريل شارون رئيس وزراء إسرائيل بالرئيس الأمريكي جورج بوش في البيت الأبيض لبحث الأوضاع في الشرق الأوسط، في ظل قرع طبول الحرب الأميركية ضد العراق، وفي ظل تفجيرات الوضع في فلسطين، واحتمال أن تطغى هذه التفجيرات على اهتمام الرئيس بوش الأول وهو: الاستيلاء على نفط العراق.


وسيلعب الاثنان في هذا اللقاء لعبة المصالح المشتركة بطريقة تختلف عن لعبة حليفين تجمعهما المصالح المشتركة. إذ سيلعبانها بطريقة المصالح المشتركة تجمع وتفرق. ولهذا أتوقع أن يجر شارون الولايات المتحدة إلى حرب ضد العراق، في ظل تنامي الفرصة لاتفاق دولي (خاصة الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن) حول تجنب الحرب مقابل إعادة تقسيم الحصص النفطية العراقية. فالعراق يملك 20 بالمائة من مخزون العالم النفطي والتسابق بين الدول الكبرى للحصول على حصة اكبر من هذا المخزون تسابق محموم، إذ أن مصلحة شارون الداخلية والإقليمية والعالمية تتركز الآن على ضرورة توجيه ضربة عسكرية للعراق، فمثل هذه الحرب على العراق (ومشاركة شارون فيها) تساعده في الانتخابات الداخلية في حزبه (الليكود)، وسوف تقوض الاستقرار في الشرق الأوسط مما يجعل إسرائيل قوة إقليمية مقررة (أو شبه مقررة) في رسم مستقبله، وتقوي نفوذ شارون (القوي أصلا) داخل صفوف الإدارة الأميركية.
على ضوء ذلك، فإنني أتوقع أن يقوم شارون بالعمل على تفجير الأزمة العراقية عسكريا لجر شريكه الرئيس بوش إلى حرب في الشرق الأوسط، قد يكون بوش قد توصل لقناعة، انه لا ضرورة لها، طالما أن الولايات المتحدة ستصل لاتفاق حول حصتها من نفط العراق (والتي حددتها بـ 85 بالمائة).


ولا شك أن توصل الإدارة الأميركية لاتفاق يضمن لها ما تسعى إليه من حصة كبيرة من نفط العراق، سيبعدها عن شن الحرب على العراق (وان كان لن يبعدها عن خطط لاغتيال أو إسقاط الرئيس صدام حسين)، وهذا ما سيجعل شارون وإسرائيل الخاسرين في لعبة المصالح المشتركة (بين قوة عظمى ومحمية تلك القوة العظمى)، والتي تجمع وتفرق في آن واحد. وهذا قد يدفع شارون لإطلاق الرصاصة الأولى لجر بوش للحرب، حتى يضمن حصة إسرائيل من النفط العراقي، ومن المشاركة في السيادة الأميركية على الشرق الأوسط. ولهذا السبب بالذات راح شارون يهيئ لزيارته لواشنطن، بالتجاوب مع بعض الطلبات الأميركية المتواضعة، المتصلة بالتفجيرات في فلسطين، كالموافقة على الإفراج عن جزء من أموال الفلسطينيين، والموافقة على إزالة ثلاث نقاط استيطانية خالية من المستوطنين. ويظن شارون أن مثل هذه التنازلات (حسبما يسميها) ستعزز علاقته مع الرئيس بوش وستمكنه من الحصول على حصة من مغانم الحرب ضد العراق. وقد يوحي موقف شارون بأن هناك ترابطا بين الموضوع الفلسطيني والموضوع العراقي (الأمر الذي لا يمت للحقيقة بصلة)، فقضية فلسطين هي قضية احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية ورفضها تطبيق قرارات الشرعية الدولية الداعية للانسحاب حتى حدود عام 1967، وان هذا الاحتلال، هو احتلال استيطاني (كولونيالي) توسعي، وان الجيش الإسرائيلي يشن حرب إرهاب دولة ضد شعب بأكمله (حصارا وتجويعا وقتلا وهدما للمؤسسات والبيوت)، وهذا متناقض مع جميع القوانين والمعاهدات الدولية وحقوق الإنسان ومبادئ الحرية ومواقف الولايات المتحدة الرسمية المعلنة.
عندما عاد شارون من لقائه الأول مع الرئيس بوش (مباشرة بعد نجاح الاثنين في الانتخابات)، قال لأحد المقربين منه (وهو رجل أعمال إسرائيلي)إسرائيل الرئيس بوش لا يركز إلا على العراق. وكشف النقاب مؤخرا عن أن الأمر الأول الذي أصدره رامسفيلد وزير الدفاع الأميركي بعد تسلمه مهامه هو إعداد خطة لضرب العراق عسكريا وإسقاط صدام حسين، وكان هذا قبل اشهر من العملية الإرهابية التي استهدفت برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك. فتحول اهتمام بوش (مجبرا) لفترة محدودة لضرب أفغانستان للرد على تلك الجريمة وللهيمنة على نفط أفغانستان والحصول على حصة الأسد من نفط بحر قزوين الذي كانت الشركات الأميركية قد حرمت منه، وعاد بعدها لاهتمامه الأول: العراق ونفطه.


ادعاءات زائفة
ولقد حاول شارون مرة تلو الأخرى التضليل، بمحاولة ربط الفلسطينيين بنظام طالبان وتنظيم القاعدة، ففشل في ذلك، لأن الحقيقة كانت أقوى، وزود الإدارة الأميركية بمعلومات غير صحيحة حول صلة بين النظام في العراق وقيادة تنظيم القاعدة، فتورطت الإدارة من دون أية أدلة، مما جعل ذلك سببا للتندر في أوساط المحللين والسياسيين.
وفشل شارون في عزل الرئيس ياسر عرفات، وفي إجبار الفلسطينيين على التنازل عن أهدافهم الوطنية الحقة، وفشل في كسر إرادتهم، مما أوصله إلى مرحلة العد العكسي سياسيا. وهذا يضيف سببا هاما من أسباب توقعي أن يقوم شارون بإشعال شرارة الحرب مع العراق لأنه يظن أن هذا هو مخرجه من المأزق الذي وضع نفسه فيه. وشارون يظن (مخطئا) أن إشعال شرارة الحرب سيجبر الولايات المتحدة على التدخل لحماية إسرائيل، وسيعطيه فرصة أحكام قبضته على الأراضي الفلسطينية (وتهجير قسم كبير من الفلسطينيين داخل أراضيهم) وسيضمن لإسرائيل حصة من نفط العراق تعوض خسائرها الاقتصادية الفادحة، التي منيت بها جراء حربها العدوانية ضد الفلسطينيين.
خلف الكواليس، اتفقت الإدارة الأميركية، خلال اليومين الماضيين، مع كل من روسيا وفرنسا، لضمان حصتهما النفطية في العراق، مما سيضطر الإدارة الأميركية للتنازل عن نسبة 85 بالمائة التي تسعى إليها، ومقابل ذلك ستدعم روسيا وفرنسا القرار الذي يهدد العراق عسكريا إذا لم يستجب لقرارات مجلس الأمن بنزع الأسلحة الخطيرة. الاتفاق الذي تم في الكواليس هو الذي اقلق شارون. وهو الذي سيشجعه على إطلاق شرارة الحرب ضد العراق.


ويبقى أن نقول: هل سيجر الرئيس بوش لمثل هذا السيناريو الإسرائيلي؟ لسنا على يقين أن الإدارة الأميركية تعلم عن الخطة التي وضعتها هيئة الأركان الإسرائيلية لإشعال شرارة الحرب بتوجيه ضربة مفاجئة لتسعة وعشرين هدفا عراقيا. لقد اغلق الأميركيون ملف إرسال وحدات من القوات الخاصة الإسرائيلية للعراق (سيارة متكال) وبقائها هناك. وابعدوا الضوء عن هذا الملف، واغلقوا ملف وجود غواصتين إسرائيليتين تحملان صواريخ أميركية الصنع شمال جزيرة فيلكة الكويتية. وطلبت الإدارة الأميركية من شارون أن يسكت وزراءه ويمنعهم من الإدلاء بأية تصريحات حول العراق، وذلك خشية استفزاز أو إحراج دول عربية خليجية. وصمتت الإدارة الأميركية حول المناورة التي أجرتها القوات الخاصة الإسرائيلية لتطبيق خطة إبعاد الرئيس ياسر عرفات ومساعديه لمنطقة صحراوية نائية في بلد عربي (الصحراء بين السودان وليبيا حسب معلوماتي)، صمتت الإدارة وهي تعلم أن التدريب تم، وان طائرات إسرائيلية هبطت في تلك المنطقة من دون أن تعلم الدول العربية التي مر الإسرائيليون فوق أراضيها وهبطوا في المنطقة الصحراوية النائية والواقعة بين السودان وليبيا، (وهي قريبة من مكان سقوط طائرة الرئيس ياسر عرفات قبل 13 عاما).
صحيح أن الرئيس بوش يريد من وراء الحرب ضد العراق إنعاش اكبر مجمعين أميركيين اقتصاديين، هما مجمع الصناعات العسكرية ومجمع الصناعة النفطية، لكن الحصول على ما يريد من نفط العراق سيحقق له نفس النتيجة المرجوة، أي تغطية التكاليف الباهظة التي دفعتها الولايات المتحدة منذ 11 أيلول عام 2001 لتمويل حروبها في أفغانستان وضد الإرهاب. لكن الأبعد من تغطية التكاليف هو الهيمنة البعيدة المدى على مخزون النفط العالمي، من خلال العراق، لأن هذا يعطي الولايات المتحدة القدرة على التحكم بالأسعار وبآبار دول أخرى، والتحكم بالاقتصاد العالمي، بما فيه اقتصاد الدول الحليفة لها كاليابان والاتحاد الأوروبي.


قاموس صدام
اشتهر صدام حسين باطلاق مسميات غريبة على الاحداث الهامة والاشخاص
فقد اطلق على حرب الخليج الاولي مع ايران لقب قادسية صدام تشبيها لها بمعركة القادسية الشهيرة بينما اطلق على حرب الخليج الثانية لقب ام المعارك بينما اطلق على حرب الخليج الثالثة معركة الحواسم وقد كانت بحق معركة الحواسم
ومن الالقاب الاخري
الرجال النشامى
المتطوعون الأماجد
المتطوعات الماجدات
الخاسئون


--------------------------------------------------------------------------------

من القاب صدام حسين الشهيرة
الفارس،
الرفيق المغوار
المناضل
الرئيس بطل التحرير
المجاهد
القدوة
باني العراق
صانع النصر
بطل السلام.

-غير أنني تذكرت أن السيد الرئيس يحمل أربعة ألقاب أخرى بعد زواجه الرابع في الشهر الماضي :

فهو يحمل لقب الساجد نسبة لزواجه من السيدة ساجدة خير الله .. ( ستينية العمر ) ..

ويحمل لقب السامر نسبة لزواجه من السيدة سميرة الشابندر ( خمسينية العمر ) ..

ويحمل لقب المناضل نسبة الى زوجته السيدة نضال ابراهيم الحمداني ( أربعينية العمر ) ..

وأخيراً يحمل لقب المؤمن بعد زواجه من السيدة إيمان ملا حويش ( عشرينية العمر ) ..

كامل سعدون ..



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://westelbald.youneed.us/
Wa7iD
المدير العام


ذكر عدد الرسائل: 3376
العمر: 36
العمل/الترفيه: محامى
تقييم العضو: 0
تاريخ التسجيل: 27/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: حياة صدام حسين كاملة بالصور   الجمعة 19 أكتوبر 2007, 3:53 pm



أسماء بعض أعضاء عائلة صدام

قصي صدام حسين: (الابن الأصغر لصدام حسين): يشرف على جميع دوائر الاستخبارات والامن العراقية، الحرس الجمهوري، والحرس الجمهوري الخاص. في عام 2001، عين نائباً لرئيس المكتب العسكري لحزب البعث وانتخب عضواً في القيادة الإقليمية لحزب البعث.



عدي صدام حسين : (الابن الأكبر لصدام حسين): رئيس تحرير صحيفة بابل ويسيطر على جميع وسائل الإعلام العراقية؛ عضو المجلس الوطني العراقي؛ رئيس اللجنة الأولمبية العراقية؛ يشتهر بسلوكه العنيف وغير المستقر.


بناته

رغدة 35 سنة
رنا 33 سنة
هالة 30 سنة


زوجات صدام

ساجدة خير الله

سميرة الشابندر

نضال ابراهيم الحمداني

إيمان ملا حويش


خير الله طلفاح خاله الذي رباه


-----------------------------------------------



وسط 40 " صحابيا"
ضريح فخم في تكريت لوالد صدام حسين
ضريح فخم في تكريت لحسين مجيدوالد الرئيس العراقي صدام حسين ، قالت عنه وسائل الإعلام الحكومية "أنه شمخ في سماء تكريت صرح إيماني جديد أعاد إلى الذاكرة مجدالصروح التاريخية" وبني الضريح في مقبرة تكريت التاريخية التي دفن فيها حسب المصادر الحكومية نفسها 40 "صحابيا" تجدر الإشارة إلى أن هذا الضريح تم العمل به بعد أن امر صدام حسين بذلك في 9 مايو من العام الماضي . وبلغت مساحته الكلية 500 متر مربع وشيد على مصطبة كونكريتية ضخمة ترتفع ثلاثة أمتار عن الأرض قائمة على 35 عمودا كونكريتيا ودرج مؤلف من قوس عباسي ضخم يخترق كتلة الضريح المؤلفة من 16 عمود تلتقي لتكون القبة الرئيسية التي ترتفع 28 مترا كإشارة إلى يوم ميلاد صدام في 28 أبريل
وبالإضافة إلى ذلك منارة ترتفع 40 متراتخترق الضريح الذي يشبه مقاتلا يحمل السلاح على ظهره وأكد المهندس المسئول عن المشروع أن هذا التصميم وضعه صدام بنفسه واستخدمت لبناء الضريح مواد باهظة الثمن كالمرمر الفرشي الموصلي والمرمر الأخضر والجرانيت بمختلف الألوان وثريات مذهبة وفوانيس من الفضة . ويقول صدام لوجهاء عشائر تكريت أنه بناه " من حسابه الشخصي "

اخ غير شقيق لصدام حسين


سجن سبعاوي الحسن وأولاده في صراع جديد بين آل الحسن وآل المجيد
تفجر صراع جديد بين اجنحة العائلة الحاكمة في العراق بعد اعتقال سبعاوي ابراهيم الحسن وابناءه (وهو اخ غير شقيق للدكتاتور صدام حسين) ووضعهم في احدى زنزانات مديرية شرطة تكريت حتى الان.
ونقلت مصادر المؤتمر الوطني العراقي عن مقربين من العائلة الحاكمة، ان سبب تفجر هذا الصراع هو محاولات قصي المستمرة منذ تعيينه في القيادة القطرية والمكتب العسكري التابعين للحزب الحاكم، فرض نفوذه المطلق على جميع اجهزة الدولة وتعيين المقربين له في المناصب الحساسة والقضاء على اي تهديد محتمل من منافسيه خصوصا من اعمامه, اذ يمثل اعتقال سبعاوي ضربة لجهود برزان الخفية والمستمرة لتهيئة الارضية لعودته للواجهة كخليفة لصدام.
واضافت المصادر ان توقيت هذا الاعتقال يأتي على خلفية تصاعد احتمالات الضربة الاميركية ومايمكن ان تؤدي اليه من تداعيات يتخوف صدام وابناءه من قيام بعض الاطراف من العائلة الحاكمة باستغلالها.

وجاء في التقرير الوارد من داخل العراق عن ملابسات اعتقال سبعاوي ابراهيم الحسن, انه في بداية شباط الحالي، توجهت مفرزة من مديرية شرطة تكريت الى المزرعة الخاصة بسبعاوي في اطراف المدينة لاعتقال احد العاملين فيها لانه هارب من الخدمة العسكرية, وعند وصول خبر الاعتقال الى سبعاوي قام باستدعاء ابناءه اضافة الى احد ابناء اخيه وطبان ابراهيم الحسن وارسلهم الى تكريت لمعالجة الموضوع, حيث قاموا بالتوجه الى مدير شرطة تكريت (وهو ابن اخ عبد حمود المرافق الاقدم والسكرتير الشخصي لصدام), ولما فشلوا في اقناعه باطلاق سراح العامل المسجون, قاموا بالاعتداء عليه وكسر يديه.
اثر ذلك وبعد سماع عائلة مدير الشرطة بماحصل لابنهم تقدمت بشكوى الى علي حسن المجيد (وهو ابن عم صدام وعضو القيادة القطرية ومسؤول تكريت لحزب البعث), فامر بالاعتقال الفوري لسبعاوي والمعتدين على مدير الشرطة بعد اخباره صدام بما حصل, وفعلا نقل سبعاوي وباقي المعتقلين الى السجن يوم 3/2/2002 ول يزالون فيه حتى الان.

ومعروف ان هناك عداء مستحكم بين جناحي العائلة الحاكمة, حيث تفجرت الخلافات لاول مرة بين آل المجيد (علي حسن المجيد واخوانه اضافة الى حسين كامل واخوه قبل مقتلهما) من جهة, وفرع آل الحسن (برزان وسبعاوي ووطبان), في منتصف الثمانينات عندما زوج صدام ابنتيه الى الاخوين حسين وصدام كامل ورفض آل الحسن لهذين الزواجين مما ادى في حينها الى اعفاء برزان من منصب رئيس جهاز المخابرات وابعاده الى خارج العراق.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://westelbald.youneed.us/
Wa7iD
المدير العام


ذكر عدد الرسائل: 3376
العمر: 36
العمل/الترفيه: محامى
تقييم العضو: 0
تاريخ التسجيل: 27/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: حياة صدام حسين كاملة بالصور   الجمعة 19 أكتوبر 2007, 3:58 pm

مقتل حسين كامل

قبل دقائق من وصول حسين كامل وكريمتي الرئيس صدام حسين إلى أرض الوطن كانت قد وصلت إلى الحدود طائرة مروحية تحمل السيدة ساجدة خير الله طلفاح عقيلة الرئيس صدام حسين الأولى وأم كريمتيه العائدتين، يرافقها عدي صدام حسين، الذي كان السبب الأول في خروج حسين كامل من العراق، وعلى أثر خلافات حادة وتهديد عدي لحسين كامل بالقتل بعد تزايد نفوذه، شعر حسين كامل يومها بأنه لم يعد له مكان في السلطة وكان مجيء عدي إلى الحدود علامة أقلقت حسين كامل وأخافته، لما عرف عن عدي من ممارسات مجنونة وعنف واضح وعدم اتزان، وكانت قد وصلت أيضاً مجموعة من السيارات المحملة بفدائيي صدام ومنتسبي الحرس الرئاسي، ويبدو أن مهمتهم كانت هي التأكد من أن كل شيء سيجري مثلما يريد عدي، فقد أخذت الأم ابنتيها بالأحضان والبكاء وكذلك الأولاد ولم يتصافح عدي وأمه مع صهريهما وتمتم عدي بكلمات فهم حسين كامل منها التهديد والوعيد وأن مصيراً مجهولاً ينتظره وفكرصدام كامل بالعودة ثانية الى الأردن وقال لحسين كامل ألم أقل لك أنك تأخذنا إلى الموت، دعنا نعود من هنا، رفض حسين كامل وأصر على المواجهة مفترضاً أن ما قاله عدي يمثل موقفه الشخصي وإن الرئيس سيحترم توقيعه والعهد الذي قطعه بالعفو عنه .أخذ عدي أمه واختيه وأولادهما في الطائرة المروحية وترك حسين كامل وصدام كامل وعبد الحكيم كامل بمفردهم بسياراتهم، ويبدو أن تعليمات واضحة قد صدرت على الحدود بعدم السماح لهم بالخروج ثانية وبقى بعض فدائيي صدام والحرس الرئاسي في نقطة طريبيل الحدودية لإفشال أية محاولة قد يقوم بها حسين كامل وأخواه بالخروج من العراق بعدما لاحظوا الأجواء التي قوبلوا بها عند الدخول.
في الصحراء الممتدة بين الحدود وبغداد اقترح صدام كامل على شقيقه الاكبر حسين أن يهربا عبر طرق البادية وقال له إنهم سيقتلوننا، وما دام الرئيس قد ترك حسم الأمور لعدي فإن الأشياء لن تكون على خير، وعدي سوف لن ينسى رفضك مقابلته لشقيقتيه عند مجيئه إلى عمان، أما في الطائرة فقد جرى عتاب بين عدي وأختيه وسألهما كيف رفضتا الحديث معه على الهاتف عندما حضر إلى عمان وهاتفهما بحضور الملك حسين..؟ أنكرتا معرفتهما بهذا الأمر ووضحتا أنهما كانتا أشبه بالمعتقلتين وممنوع عليهما استخدام الهاتف أو استقبال الزوار، وحتى الأميرات من الأسرة الملكية كان يسمح لهن بالزيارة وبمقابلتهن بحضور الأزواج وحاولتا بوسائل شتى أن يوصلا هذه المعلومات إلى السلطات الأردنية وربما قد تمكنتا من ذلك في وقت متأخر وتحدثتا عن الخدعة التي تعرضتا لها من قبل حسين كامل وكيف غرر بهما عندما غادروا العراق بحجة الذهاب للسياحة أو الإقامة المؤقتة في عمان لحين تسوية الأمور بشكل هادئ مع عدي عبر توسط الملك حسين، وأنهما لم تعرفا بقصة المؤتمر الصحفي إلا في وقت متأخر، وتدخل الأولاد يؤيدون كلام أمهما. قالوا أنهم منعوا من الذهاب إلى المدرسة واللعب مع أحد.. وإن أقصى ما أتيح لهم اللعب معهما هما كلبان صغيران طلبهما الأب من ألمانيا.. وإن الأولاد كانوا أشبه بالمحتجزين..!!
واشتاط عدي غضبا وتوعد وحاولت زوجة صدام أن تقول أن زوجها لا علاقة له بكل هذه القضية وأنه أيضاً أرغم على كل ما جرى لكن عدي لم يقتنع بهذا الكلام وقال كان بإمكانه أن يتصل أو يتمرد أو يرفض المؤتمر الصحفي أو يحرركما من قيود الاقامة الجبرية وقالت زوجته انها كانت تخرج معه وإنها ليست مقيدة بالمفهوم المطلق كما هو حال أم علي - تقصد زوجة حسين كامل -، لكن لم يكن بمقدورها أن تعود الى العراق أو تتصل بأهلها..
كان الطريق الى بغداد طويلاً، هبطت الطائرة على سطح احد القصور ومن هناك انتقلوا بالسيارات الى حيث كان الرئيس صدام حسين ينتظر في أحد المواقع السرية..أما حسين كامل وأشقاؤه وشقيقته أم عمر زوجة عز الدين وأطفالها الخمسة فقد ذهبوا الى منزل يملكه الأب في منطقة - السيدية - أحد أحياء مدينة بغداد الواسعة وهناك كان بانتظارهم والدهم ووالدتهم، أما شقيقهم الآخر جمال فقد رفض الحضور للسلام عليهم وكان الأب قد ملأ البيت بالأسلحة وكان يعرف أن أشقائه الآخرين وأبناء عمومته ينوون قتل العائدين، وحاول بكل الطرق أن يثنيهم عن ذلك ولم يتمكن، وذهب لمقابلة الرئيس صدام حسين، الا أنه اعتذر عن مقابلته، وقام وفد من العشيرة يضم علي حسن المجيد عضو القيادة العراقية وعم حسين كامل وجمال مصطفى زوج حلا البنت الصغرى للرئيس صدام حسين، وثائر عبد القادر ابن عمة حسين كامل وزوج كريمة الرئيس الراحل أحمد حسن البكر، وعشرة أخرين يمثل كل منهم العوائل في الأسرة الحاكمة وقابلوا مجتمعين الرئيس صدام حسين وقال علي الذي يسميه العراقيون - علي كيماوي - لمسؤوليته المباشرة عن المجزرة التي تعرض لها الأكراد في مدينة حلبجة عندما قصفت بالسلاح الكيميائي وقتل فيها الآلاف من الأبرياء وأحرقت الأرض يوم كان هو مسؤولاً عن كل ما يتعلق بملف كوردستان العراق، قال علي للرئيس الذي هو ابن عمه في ذات الوقت، أنك عفوت يا سيادة الرئيس عن الجزء المتعلق بحق الدولة وعفوت عن الجزء المتعلق بحقك الشخصي لكننا لا نعفو عن حق العشيرة، فهذا جزء فاسد في العشيرة فما هو مصير الجزء الفاسد؟.
قال الرئيس تعلمنا أن الجزء الفاسد يبتر قبل أن يستشرى. وحق العشيرة مسؤوليتكم ولا أتدخل أنا فيما تريدون أن تفعلوا، لكنني أتمكن من منع أولادي من المشاركة المباشرة في أي عمل تنوون القيام به، فأنا حين أعفيت، أعفيت عن حقي وحق أولادي.
لقد فهم الزوار أنها مباركة وتأييد من الرئيس وعليهم أن يهيئوا أنفسهم للتنفيذ، وكانوا يدركون أيضاً أن حسين كامل ليس خصماً سهلاً وأنه سيقاتل وقال أحد الحضور للرئيس صدام حسين: سيادة الرئيس إنهما لازالا صهريك من الناحية القانونية والشرعية وليس بمقدورنا أن نقتلهما، فأمر الرئيس على الفور بأن يقوم حسين وصدام كامل بتطليق زوجيتهما لكي لا توصفا على أنهما أرملتي خائنين، واتفق الجميع على أن يطلب من قاضي بغداد الأول إجراءات مستعجلة لإجراء الطلاق بناءً على طلب خطي تقدمه كريمتا الرئيس صدام حسين. ووعد عدي الحضور أنه سيهيئ الطلبات..انصرف الجميع وعرفوا مهمتهم القادمة.
كان هذا يوم 20/2/1996م وكان حسين كامل ومن معه قد وصلوا العراق يوم 19/2/1996م، ذهب عدي إلى شقيقتيه وطلب منهما التوقيع على طلبات القاضي الشرعي لكي يتم الطلاق وأحضر عدي هذه الأوراق بعد أن وقعت الشقيقتان عليها، دون أي اعتراض، ويقال أن زوجة صدام كامل حاولت الدفاع عن زوجها ورفضت ما يجري وقالت افعلوا بحسين ما تريدون لكن صدام لا علاقة له بهذا، لكن الأوامر كانت حاسمة وعندما أفهموهما أن العشيرة ستقتلهما وأنهم لا دخل لهم في هذا، رفضت أم أحمد زوجة صدام وانهارت لكنها لم تستطع أن تفعل شيئاً.؟!
لقد تم استدعاء الأب من قبل أشقائه وطلبوا منه أن يذهب حسين كامل وشقيقه إلى المحكمة لتطليق زوجيتهما، رفض الأب، ولكنهم هددوه ومن ثم وعده أشقاؤه أن الطريقة الوحيدة التي يستطيع أن يحافظ بها على حياة ابنيه هي أن يقوما بتطليق زوجيتهما وهو وعد آخر قطعته العائلة وسينقض أيضاً.. وافق الأب وذهب إلى ولديه اللذين رضخا للأمر وصحبهما إلى حيث قاضي بغداد الأول عبد القادر إبراهيم الذي قام بالإجراءات القانونية والشرعية للطلاق.
أما على الجانب الآخر فقد شعر بالفزع كل من التقى بحسين كامل أثناء إقامته في الأردن وكنت أنا واحداً منهم وكان هذا الشعور يستند إلى عدة مخاوف أولها أن يستغل النظام عودة حسين كامل ويرتب معه مقابلة تلفزيونية يقوم خلالها بتلفيق قصص عنا نحن من عمل أو تعامل معه كأن يقول أننا طلبنا منه العمل مع هذه الجهة الأجنبية أو تلك أو أردنا إقناعه بتقسيم العراق أو علم بصلات لنا مزعومة مع أعدائنا بما يمكن النظام من إسقاطنا وطنياً في نظر أهالينا ومؤيدينا داخل العراق، وثاني المخاوف هو أن بعضنا قد أسّر حسين كامل بعلاقاته مع من هم لازالوا في داخل العراق، وجرى ذلك في جلسات تبادل معلومات وتقييم لمن هم لازالوا في خندق السلطة. فمثلما كنا نعرف من هم الذين اتصلوا بحسين كامل أو أرسلوا بعض من يثقون به إليه معلنين تأييدهم له، عرف حسين كامل بعض مناصرينا في مؤسسة الحكم، وكان يقلقنا أن حالة الإحباط التي يشعر بها حسين كامل من المعارضة العراقية التي دفعته للعودة إلى العراق ستجعله يقدم هذه المعلومات للسلطات العراقية ويتسبب بمجزرة كبيرة.
وخلال العودة، وقبل معرفة ما جرى في العراق، سألت مسؤولاً سوريا مهما، ماذا تفعل لو كنت أنت الرئيس صدام حسين قال: وأعتقد أنه كان في هذا الجواب ينهل من تراث بني أمية : سأقول أن خروج حسين كامل كان عبارة عن مسرحية وأنه قام بدور وطني لمعرفة مشاريع الأعداء ضد بلده وأيضاً في محاولة لاختراق المعارضة العراقية وتوريط أمريكا بمعلومات مشوهة لا أساس لها من الصحة وكنا نريد أن نعرف أعداءنا من أصدقائنا، وخاصة حقيقة الموقف الأردني الذي هو بوابة العراق الوحيدة إلى العالم، وحين انتهت مهمته عاد إلى الوطن، وقدم كل هذا الكم من المعلومات وسيكون من اليوم مسؤولاً عن أحد أجهزة الأمن المعنية بملف المعارضة العراقية والشؤون العراقية.
لكن من أين للرئيس صدام حسين، بردود فعله الغاضبة، هذه الحكمة والصبر التي لو كان لديه منهما، لما وصلنا إلى ما وصلنا إليه، حيث ربع الشعب مهجّر في اتجاهات الأرض الأربعة تبتلع بعضهم حيتان البحار والوحوش الكاسرة في البحار التي يقطعوها بطرق بدائية بحثاً عن مكان يأويهم بأمان.
وقد لا تتوفر الفرصة في وقت آخر أن أشير إلى أن الصحفي رئيس تحرير جريدة البلاد الذي أقام الدعوى على حسين كامل بتحريض من المخابرات الأردنية قد اعتقل في عمان من قبل جهاز أخر هو جهاز الأمن الوقائي وأحيل إلى القضاء وجرت محاكمته علناً بتهمة استلامه أموالاً من المخابرات العراقية والتخابر مع دولة أجنبية، وأثناء المحاكمات وعند الدفاع عن نفسه طلب شهادة أحد ضباط المخابرات الأردنية الذي كان مسؤولاً عنه مدعياً أن صلاته مع المخابرات العراقية كانت بعلم المخابرات الأردنية وأنه وكيل معتمد لدى المخابرات الأردنية وقد حضر مندوب من المخابرات الأردنية وأعطى إفادة أيد فيها إدعاءات هذا الصحفي المخبر وأطلق سراحه، وهو ما يؤكد أن قصة الدعوى التي أقيمت ضد حسين كامل واعتبرتها السلطات الأردنية سبب المواجهة معه هي مفتعلة من قبل المخابرات الأردنية بهدف إبعاد حسين كامل الذي رفض تأييد مشروع الفيدرالية الذي تبناه الأردن كمشروع سياسي للعراق لما بعد الرئيس صدام حسين.
كان والد حسين كامل ووالدته قد صدّقوا إلى حد ما أن أولادهم قد أصبحوا بمأمن، لكنهم علموا بطريقة ما أن جميع مداخل بغداد وبواباتها قد وضعت تحت سيطرة جهاز الأمن الخاص وفدائيي صدام، وبدأ تفتيش دقيق للسيارات الداخلة والخارجة، وكان لدى نقاط التفتيش أوامر صارمة بمنع حسين كامل وأشقائه من مغادرة بغداد، وهذا ما يؤكد أن السلطة كانت جزءاً مما سيحدث لاحقاً أي أنهم ما كانوا يريدون له أن يخرج من بغداد، كأن يذهب إلى معقل أهله في قرية - العوجة - في ضواحي تكريت 160كم- شمال بغداد - في المساء طرقت بابهم سيدة مسنة كانت تسكن إلى جوار المنزل الذي يتواجدون فيه وقالت لوالدة حسين كامل التي تربطها بها علاقة جوار وصداقة تخبرها إن مفرزة من جهاز الأمن الخاص قد حضرت إليهم وأبلغتهم أن يخلوا المنزل خلال ثلاث ساعات وأن الدولة ستوفر لهم سكناً في أحد الفنادق إذا لم يكن لهم أقارب من الممكن أن يناموا عندهم هذه الليلة، وإن هذا الموضوع يتعلق بأمنهم وحمايتهم وافترضت السيدة أن الدولة ربما بصدد مهاجمة منزل عائلة حسين كامل ونصحتهم بالمغادرة. ولقد تم اخلاء الحي الذي يوجد فيه حسين كامل وأشقاؤه وشقيقاته ووالداه من السكان وانتشر في المنطقة أشخاص يرتدون ملابس سوداء وأقنعة لا تظهر من وجوههم غير العيون ومدججين بمختلف الأسلحة. كما ذكرنا فإن الوالد كان قد كدس أنواعاً مختلفة من الأسلحة وبعد أن عرفوا بما أبلغتهم به الجارة خرج الوالد للاجتماع مع أشقائه الذين هم أصغر منه سناً وأقربائه الأخرين الذين كان أغلبهم من أولاد شقيقاته، وسألهم عن الوعد الذي قطعوه من أنهم لن يصيبوا ولديه بسوء إن هما طلقّا زوجتيهما. قالوا له لم نتمكن فقد اتخذت العشيرة قراراً بقتل أولادك ولا يستطيع أحد إلغاء هذا الأمر غير - السيد الرئيس - صدام حسين.
ونحن نطلب منك أن تغادر المنزل أنت وزوجتك وبناتك وأطفالهن وعلى أولادك أن لا يحتمون بك أو بالأطفال، وإن أمر قتلهم قد اتخذ ولا رجعة فيه، أدرك الحاج كامل إن شقيقه علياً الذي بدأ حياته مساعداً في الجيش - نائب ضابط - وأصبح عضواً في القيادة القطرية ومجلس قيادة الثورة ويحمل رتبة فريق ركن وتبوء منصب وزير الدفاع، والمعروف بقسوته وميله للعنف الشديد، وحصل على كل هذه المواقع والامتيازات بسبب طاعته العمياء لابن عمه الرئيس صدام حسين وما عرف عنه من أنه كان يطلق الرصاص على رأس بعض المعتقلين عندما كان مديراً للأمن العام ويرديهم قتلى دون محاكمة.
أدرك أن لا فائدة من الحوار مع هذا الأخ وعليه أن يسعى لمقابلة ابن عمه الرئيس صدام حسين، فذهب إلى القصر الجمهوري وحاول التحدث مع كل من يعرفه من أقاربه الذين كان أغلبهم يتهرب من الحديث معه في تلك الليلة الحامية، لكنه لم يستطع الوصول إلى الرئيس صدام حسين، فتبين أن أغلب الذين أراد أن يوسطهم واسطة لتأمين مقابلته مع الرئيس وهم مرافقوه الشخصيون مثل ابن أخته اللواء روكان رزوقي أو ابن عمه شبيب كانوا مع القوات المتجمعة للهجوم على منزله. عاد إلى المنزل وأخبر أولاده بما جرى واتفق الجميع على المقاومة. نصبوا أسلحتهم فوق سطح المنزل. واتفقوا أن يكون لكل منهم دور في حماية المنزل من الهجوم المرتقب، مر الليل طويلاً ولم يأت أحد. لم ينم أو يأكل أحد حتى الصباح الباكر حيث قالت أم حسين كامل إلى أبنائها، طالما عاملني الرئيس بود واحترام وأنا من أسميت أولادي الكبير على اسم والده عندما مات والأصغر على اسمه يوم كان مطارداً من قبل السلطة ومشاكساً لا يستقبله أحد من أقربائه، فربما سيقابلني وأطلب منه التدخل لحمايتكم، ومنع ما يخطط له أعمامكم.
وعندما خرجت من المنزل شاهدت الحي وقد ازدحم بمختلف أنواع السيارات والأشخاص الملثمين استقلت السيارة بصحبة أحد السائقين وعند أحد الحواجز قال لها شخص من الملثمين يا عمتي إذا لم تستطيعي خلال ساعة أن تجعلي الرئيس يأمر بإيقاف الهجوم فسيقتل كل من في البيت.
شكرته دون أن تعرفه وقد خمنت أنه بالتأكيد أحد أقاربها. ذهبت إلى القصر الجمهوري. ووعدت بالمقابلة وكانت تنتظر التشريفات على أمل أن تحضر سيارة تقلها إلى أحد المواقع التي يتواجد بها الرئيس صدام حسين حيث لا يعرف مكانه إلا أقرب المقربين إليه. وفي هذه الأثناء وفي العاشرة صباحاً وقف علي حسن المجيد يتقدم أقاربه ونادى بمكبرات الصوت على شقيقه الحاج كامل أن يخرج من المنزل هو والنساء والأطفال وإلا سيقتل كل من في المنزل رفض الحاج كامل المغادرة وقال لهم سأموت مع أولادي فأعطوني فرصة لبعض الوقت لأن أم حسين ذهبت لمقابلة الرئيس وربما تحصل على عفو.
كان إلى جوار علي واحد من أكثر المتحمسين لقتل حسين كامل، وهو ثائر عبد القادر المجيد، وثائر هذا كان قد قال لي عنه حسين كامل يوم كنا سوية في عمان إنه قد أرسل رسالة إليه وأعلن عن استعداده وقدرته على اغتيال الرئيس صدام حسين إن طلب منه حسين كامل ذلك وفيما إذا رتب أوضاعه مع الدول الكبرى والإقليمية، ويبدو أن ثائراً كان خائفاً من أن تكون هذه المعلومة قد سربت أو ستسرب مما جعله يحاول أن يكون متحمساً وفي مقدمة المهاجمين للقضاء على حسين كامل.
لقد بدأ المهاجمون بإطلاق النار على المنزل الذي يضم كامل حسن المجيد وأولاده حسين وصدام وعبد الحكيم وابنته أم عمر زوجة عز الدين، الذي رفض العودة، وأولادها الخمسة الذين كان أكبرهم في الثانية عشرة من عمره ولم يكن أولاد حسين كامل وصدام كامل المنشورة صورهم هذه الصفحة وقد أصبحوا شباباً لم يكونوا في المنزل وقت شن الهجوم.
لقد رد من في البيت على مطلقي النار، وكان أول من قتل من المهاجمين هو ثائر ابن أخت الحاج كامل، وقتل شخص أخر هو أحمد رزوقي سليمان المجيد وهو أيضاً ابن شقيقة أخرى للحاج كامل أي أنهم يتقدمون الصفوف لقتل خالهم وأولاده، لقد قاتل من في البيت قتالاً شرساً ويمكنني القول اليوم أن حسين كامل لم يكن يجيد مهنة أفضل من القتال. لقد استمرت المواجهات عدة ساعات ولم يستسلم من في البيت أما الوالدة فكانت لا تزال تنتظر في تشريفات القصر الجمهوري دون أن تعرف شيئاً عما حل بأولادها.
بعد ست ساعات من المواجهات كان هناك ستون شخصاً بين قتيل وجريح من المهاجمين وتراجع علي حسن المجيد ومن معه من المقدمة وتركوا الهجوم للملثمين من منتسبي فدائيي صدام الذين كان أغلب الضحايا من بينهم.
لقد قال لي أحد المشاركين في ذلك الهجوم أنه بانت على سطح المنزل راية بيضاء فهم المهاجمون أنها علامة استسلام الموجودين في المنزل، وهو ما جعل علي حسن المجيد يقول لأحد الرماة عندما يظهر رأس ما صوّب عليه أياً كان. وقبل أن يعرف إن كان هو أحد الأطفال أو شقيقه أو ابنة شقيقه رجلاً كان أم امرأة. وفعلاً سرعان ما ظهر الرأس وإذا به صدام كامل ونفذ الرامي تعليمات علي المجيد وأصابه في فمه وأرداه قتيلاً في الحال، بعد أن تناثر رأسه.
هذه الراية لم تزد المهاجمين إلا إصراراً على الاستمرار، وصدرت الأوامر باستعمال الأسلحة المتوسطة ومن أجل هّد البيت وحرقه على من فيه، ويبدو أن أغلب الموجودين في الداخل قد قتل، وخرج حسين كامل من المنزل جريحاً إلى حديقة الدار موافقاً على الاستسلام الذي لا يريدونه بقدر ما يريدون قتله وهو ما تحقق فعلاً، إذ أردي قتيلاً في حديقة المنزل وذهب إليه عمه علي المجيد وحرك رأسه بحذائه ورفس الجثة ليتأكد من مقتله وعندما شعر أن في الجثة بقايا روح صوب مسدسه نحو رأسه ونثره أيضاً.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://westelbald.youneed.us/
Wa7iD
المدير العام


ذكر عدد الرسائل: 3376
العمر: 36
العمل/الترفيه: محامى
تقييم العضو: 0
تاريخ التسجيل: 27/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: حياة صدام حسين كاملة بالصور   الجمعة 19 أكتوبر 2007, 4:02 pm

وتوقف إطلاق النار ودخل المهاجمون إلى أطلال المنزل ليجدوا الحاج كامل وابنته وخمسة أطفال هم مجموع أطفال عز الدين محمد قد قتلوا إضافة إلى عبد الحكيم وصدام وحسين كامل.في الوقت الذي كانت الأم تنتظر فيه موافقة الرئيس على استرحامها والعفو عن أبنائها من خلال تدخله لإيقاف الهجوم الذي كانت بدايته قد لاحت حين مغادرتها المنزل، وبقيت هناك دون أن يتجرأ أحد على إبلاغها بما حدث، وعندما حل الليل وعادت أدراجها منعت من الوصول إلى البيت وأبلغت بأن تعليمات مشددة قد صدرت بعدم الوصول إلى الموقع حيث قتل كل من فيه والأوامر تمنع دفن الجثث وتركها على الرصيف.
لقد تركت الجثث أربعة أيام حتى انتفخت وانبعثت منها رائحة كريهة بحيث اشتكى جيران المنزل الذين سمح لهم بالعودة في اليوم الرابع لإعمار ما أصاب بيوتهم من ضرر من الرائحة الكريهة فصدرت الأوامر أن تنقل الجثث الى إحدى المقابر لدفنها.
في اليوم الثاني لهذه المجزرة تعرضت جدارية للرئيس صدام حسين في مدخل قريته العوجة بعد رميها بالرصاص للتشويه، وفي نفس اليوم تعرض منزل عبد الحميد الخربيط في أطراف مدينة الرمادي إلى هجوم مسلح قيل إن مرتكبيه قد حضروا بسيارات يفهم منها أنها مثل تلك التي يستعملها الحرس الخاص وفسر البعض ذلك بأن الذين قاموا بالهجوم هم موالون لحسين كامل أو أن شقيقه جمال مع آخرين قد قاموا بالهجوم على المنزل الذي لم يكن بداخله غير الحرس في محاولة للانتقام لمقتل شقيقه معتبراً أن عودة حسين كامل جاءت بسبب وساطة عبد الحميد الخربيط وأنه هو الذي غرر بشقيقه ومن معه وأغراهم بالعودة إلى العراق.
أما عز الدين والذي ترك الأردن لاحقاً بسبب مضايقات السلطات الأردنية فقد انتقل للإقامة بين بريطانيا وأبو ظبي، بعد أن فقد زوجته وأولاده جميعاً في تلك المجزرة الرهيبة.
أما أولاد حسين كامل وصدام كامل فقد انتقلوا للعيش مع أميهما برعاية جدتهم الزوجة الأولى للرئيس صدام حسين السيدة ساجدة خير الله طلفاح، ولم يلقوا مصرعهم كما ذكرت وسائل الإعلام عندما نقلت أخبار المجزرة، وقد التقطت لهم صورة حديثة قبل عدة أشهر، في بغداد نشرتها الاتجاه الآخر في حينها وتعيد نشرها اليوم.
أما والدة حسين كامل والتي بقيت في رعاية ابنها الأصغر جمال، فقد وجدت مذبوحة قبل عدة أشهر في منزلها ببغداد حيث كانت بمفردها. وقد قال البعض إنها ذبحت بسبب تعليقاتها المتكررة وتعرضها بالسب للرئيس صدام حسين وللذين قاموا بالمجزرة بحق أبنائها في حين ادعت السلطات العراقية إن القتلة هم مجرمون محترفون ذبحوها بهدف السرقة وقد تم إلقاء القبض عليهم وأحيلوا إلى القضاء ونالوا جزاءهم العادل.
والسؤال هو.. أي حكام هؤلاء..؟ وأي حظ عاثر أصاب العراق حتى يحكمه أفراد لازالوا يتصرفون بعقلية العصابات..؟ وكيف يمكن للمرء أن يثق بهكذا حكم أو قيادة بلد لا تحترم العهد ولا الميثاق ولا الكلمة؟ فإذا كانوا قد فعلوا كل هذا بأفراد أسرهم وبأشقائهم وبأبناء عمومتهم، فماذا يفعلون بخصومهم أو بمن يتجرأ على إعلان خصومته لهم؟..
إنها مجزرة.. حقاً!!
وبعد مرور عام على هذه المجزرة اصدر الرئيس صدام حسين مرسوماً جمهورياً اعتبر فيه الضحايا شهداء الغضب ربما حتى لا يسمي أحفاده أبناءً خونةً وما انفك الرئيسُ يطلق لقب الشهداء بمرسوم جمهوري على من بصفتهم بلحظات شك وغضب وما أكثرهم حيث لم يسلم أحدٌ من أصدقائه ورفاق دربه إذ أن اغلبهم قضوا نحبهم بأوامر منه.

-------------------------------------


نكت وطرائف قيلت عن صدام حسين


بينما كانت زوجة صدام تسوق سيارتها برعونة صدمت سيارة موظف بسيط وحطمتها‚ نزل المسكين وهو لايعرف هذه السائقة الرعناء‚ وبدأ يشتم كل من أعطاها رخصة للسياقة وسلمها سيارة لتؤذي الناس بها. فصاحت به وطلبت أن يسكت وقالت له ولا كلام هذا رقم تلفون زوجي وأتصل به لكي يقوم بتصليح سيارتك. وفي الصباح أتصل الموظف المسكين بالزوج وقص عليه حكاية الزوجة والحادثة نتيحة لسرعتها وتهورها. قال صدام: أنت غير مؤدب مع زوجتي وتستحق العقاب‚ هل تعلم من الذي يكلمك؟ قال الرجل لا ومن تكون؟ فصاح أنا صدام حسين. أرتبك الرجل ذو الحظ التعيس وسأل بصوت أكثر حدة وأرتفاعا‚ وهل أنت تعلم من أنا. فقال صدام ومن تكون؟ تنفس الرجل الصعداء وقال الحمد لله ثم وضع سماعة الهاتف بسرعة.


--------------------------------------------------------------------------------

في أثناء الحرب العراقية الأيرانية أتى كبار ضباط صدام وقالوا له: سيدي تره الناس تسأل وتكول ليش عدي أبن صدام لم يشارك في جبهات القتال كباقي العراقيين؟! صاح صدام على الحماية وطلب منهم أحضار عدي فورا. جاءوا بعدي على عجل فسأله صدام بعصبية: أبني قول أربعة. أجاب عدي: أغغغغغغغغغغببببععة لعدم مقدرته لفظ حرف الراء. فألتفت صدام لضباطه وقال: حاسديني على هذا المعوق!


--------------------------------------------------------------------------------

تعريف البعثي العراقي : هو كل شخص قرأ مقررات المؤتمر القطري الثامن للحزب.
تعريف الغير البعثي : هو كل شخص عراقي قرأ مقررات المؤتمر القطري الثامن وفهم معناها.


--------------------------------------------------------------------------------

يحكى أن جثة صدام أخذوها للتغسيل قبل الدفن. وبينما كان أثنان منهم منهمكين بعملهم ويتصبب العرق من أجسامهم لشدة الحر‚ قام ثالثهم وفتح الشباك. هبت نسمة عليلة فصاح الله اشلون هوا طيب أيرد الروح. فصرخ الأثنان معا يامعود ارجوك سد الشباك لايروح يحتي هذا المجرم.


--------------------------------------------------------------------------------

في أحد الايام بعد حرب أم المهالك وبعد سنين من حصار صدام والغرب القاسيين‚ كان هناك رجل يترنح قهرا وجوعا في شارع السعدون أحد شوارع بغداد الرئيسية ويلبس ملابس رثة بالية يؤشر على سترته المهترئة ويصيح بأعلى صوته الله أيساعد امريكا... الله أيساعد امريكا. وعندما طوقوه رجال الآمن والمخابرات وسئلوه ماذا تقصد ب الله أيساعد امريكا؟ فأجابهم اذا أحنا أنتصرنا بالحرب وصار بينا هذا الحال فشلون حال امريكا التي خسرت الحرب كما يقول الريس!


--------------------------------------------------------------------------------

نصب صدام نفسه (كما جرت عليه العادة) مسؤولا لحل كافة النزاعات العشائرية والفصل في قضايا الثأر. في أحد الايام عندما كان صدام يجلس دار قضاء الخصومات والفصل مع أحد وزراءه المعروفين بالغباء الشديد‚ دخل عليهم شخص وقال سيدي أنا تميمي وقد قتلت ثلاثة من عشيرة المشاهدة لقد جلبت معي فلوس طالبا من سيادتكم مساعدتي. ساله صدام ثلاثة فقط؟ فأجاب نعم. أمره صدام بان يضع مليون دينار في الصندوق ويخرج. ففعل الرجل. بعد نصف ساعة جاء للمجلس شاب جبوري وقال سيدي قد قتلت ثلاثة من شمر. فأمره صدام بوضع مليون دينار في الصندوق. ففعل. ذهب صدام المرحاض ليقضي حاجة وبقي الوزير الغبي لوحده. فأتى رجل وقال أرجو مساعدتي فقد قتلت أثنين من اهل الدور. فكر عزت مليا وقال أذهب وأقتل واحد أخر ليصيروا ثلاثة ثم تعال لتضع مليون دينار في صندوق الريس!


--------------------------------------------------------------------------------

قرر صدام في يوم لم يعرف له سر تبديل نظام حكمه من ديكتاتوري شمولي الى ديمقراطي تعددي. جمع صدام وزراءه وأعضاء مجلس قيادة الدولة وأبلغهم بالقرار الجديد. أبدى كل أزلامه أمتعاضا وأعتراضا على التحول الى الديمقراطية وقالوا مسترحمينه : ياسيدي عدل بدل أحنا مرتاحين بالدكتاتورية والشعب أتعود على المذلة والقهر ودا نمشي الشعب مثل ما أنريد وماكو دوخة راس ولا قال وقيل. أصر صدام وقال هذا قراري الاخير وبما أنني مقبل على الحكم الديمقراطي خلي أنسوي تصويت وكل واحد يبدي رايه وهو حر أمن. طلعت نتيجة التصويت وتم أرسالها لوكالة الانباء العراقية لنشرها في الاخبار. وفعلا تم نشر الخبر في الاذاعة حيث قال المذيع: بعد فرز الاصوات تقرر التحول الى النهج الديمقراطي ذلك بعد فوز الجانب الديمقراطي بأغلبية صوت واحد ضد عشرين صوت. وليخسئ الخاسئون!


--------------------------------------------------------------------------------

يسكن احد أبناء العراق المسحوقين في بيت من الصفيح قرب النهر. يسعى الرجل لكسب قوت عائلته بمشقة. فهو موظف بسيط صباحا وسائق أجرة بعد الظهر وحرسا خافرا بعد منتصف الليل. أما بين أوقات العمل فيلقي سنارته ليصطاد من النهر طعام عياله اليومي. شاء سوء الطالع أن يبخل النهر بالطعام لعدة أيام على هذا الرجل وعائلته المسكينة. وبدأ الجوع يقرص بطون صغاره الخاوية ألما. دعا الرجل ربه‚ والله رؤوف رحيم بحال الفقراء والمساكين‚ ليرزقه بسمكة تتعلق بشصه ولتهون عليهم سياط الجوع التي نالت منه كذلك. سبحان الله رب البؤساء والمظلومين ‚ لم تمضي لحظات واذا بسمكة كبيرة تعلق في سنارته. سحبها فرحا وركض بها للبيت مبشرا أهله بالطعام. صاح على زوجته: أنظري أنظري لهذه السمكة ستكفينا ثلاثة أيام. أقليها بالدهن والكاري. ردت عليه بحسرة: ما عندنا لا دهن ولا كاري. فقال بلهفة: طيب أسلقيها بالماء والملح. السمك المسلوق صحي ولذيذ بنفس الوقت. تنهدت قليلا وقالت بمرارة: صار لنا أسبوعين بلا غاز لأن لايتوفر حاليا في محطات التعبئة ولانملك أصلا ثمن تبديل قنينة الغاز. بدأ الغيظ يدب في عروق الرجل ذو الحظ السيء وأبصار أولاده تتناقل ما بين السمكة التي تصارع الاختناق ببسالة وبين ما ستنطق أفواه الأبوين من حل ليوقف أنين أمعائهم الخاوية. فبادر الرجل قائلا بحماس: نشويها. نعم لنشويها على الفحم ما ألذ السمك مشوي على الفحم. أجابت الزوجة وتكاد الدموع تنهال من عيناها: صار ستة أشهر ما قادرين نشتري فحم وأنت تعلم ذلك. تقطعت السبل بالرجل وهو ينظر الى السمكة الكبيرة وهي تتلوى بجأش وأباء. قرر أعادتها الى النهر فلعل يصطادها أخر من أبناء وطنه أوفر حظا منه ولتفترش مائدته. ألقاها في دجلة الخير وأبصاره لم تفارقها. غطست وانتشت عنفوانا ثم ظهرت للسطح برشاقة وصاحت السمكة يعيش صدام حسين!


--------------------------------------------------------------------------------

في أحد رياض الأطفال في بغداد‚ قالت المعلمة : أعزائي الحلوين العراق جنة الله في الأرض ‚ غنية بالأكل والماء العذب وكل البضائع اللي يحتاجها ماما وبابا. وكل الاطفال فرحانين تغني وتلعب ويروحلهم بابا صدام ينطيهم نستله وجكليت ولعابات حلوة. وفجأة سمعت المعلمة بكاء طفلة في الصف. سألتها: هاي شبيج حبيبتي ليش تبكين؟ جاوبتها الطفلة وهي تبكي: الله يخليج ست ‚ عفيه وديني للعراق!


--------------------------------------------------------------------------------

في أحد مؤتمرات الأنواء الجوية العالمي بدأت الوفود المشاركة بشرح مناخ بلدانها وتقلباته. فأثنى الأوربيون على أعتدال مناخهم وعن وفرة الامطار وأزدهار الزراعة والغابات وما شابه. وكان الوفد الأمريكي مادحا تنوع الطقس في القارة الامريكية ولطافة المناخ في العديد من الولايات. جاء الدور للوفد العراقي الذي كان عدد رجال الأمن المرافقين أكثر بكثير من ما هو مطلوب في مثل هذه المؤتمرات العلمية. تحدث الخبير العراقي بأمانة عن سوء المناخ في العراق حيث حر الصيف في ساعة الظهيرة يكاد يحرق كل شئ حي والعواصف الرملية الحمراء والصفراء تزحف بالصحراء فتأكل الاراضي الصالحة للزراعة قبل عقول ربات البيوت. أما الشتاء فالامطار أصبحت شحيحة وأن من الله علينا ببعض المطر‚ طافت المجاري وغرقت الطرقات بالمياه والاطيان. وأثناء هذا التقديم رمق رجال الامن المرافقين ذوي الشوارب الغليظة والقسمات المخيفة الباحث العراقي ذو الحظ السئ بنظرات شريرة يفهم منها أنه تعدى الحدود الامنية وقد يلاقي ما لايحمد عقباه . فأستدرك الرجل ليصلح الموقف وقال للحضور: طبعا هذا الكلام لشرح حالة الطقس في العراق ما قبل ثورة 17-30 تموز المجيدة. وقد تحسن المناخ كثيرا بعد شموله بمكرمة الرئيس صدام حسين!


--------------------------------------------------------------------------------

طلب علي (أبن صدام المدلل من زوجته الثانية سميرة الشابندر) من أبيه أحد مدرسيه في المدرسة ليدرسه خصوصي. أمر صدام ان يأتوا بالمدرس الفلاني على عجل من دون أخبارهم بالسبب. بعد أيام ذكر علي أباه بالمدرس الخصوصي. فطلب صدام في اليوم التالي مرافقه وسأله أين المدرس الفلاني الذي طلبته. فأجاب المرافق: سيدي لقد أعترف المدرس بجرمه وتم أعدامه وجباية ثمن الطلقات من ذوي الخائن!


--------------------------------------------------------------------------------

في يوم من أيام غزو صدام لجيران العراق ‚ ذهب صدام لتفقد الجنود بالجبهة. سأل الجندي الاول: ما أسمك؟ رد عليه الجندي بثقة: جبار سيدي. وشنو هذا الذي بيدك؟ أجابه الجندي: سلاحي سيدي. بأسرع من لمح البصر أنهالت صفعة مدوية على وجه الجندي المسكين. قال صدام بغضب: لك لا ياحمار هذا عرضك شرفك زوجتك. سأله صدام مرة ثانية: هذا شنو؟ أجابه الجندي تعيس الحظ: هذا عرضي شرفي مرتي سيدي. أنتقل صدام لجندي ثان مغلوب على أمره وسأله: وأنت ما أسمك؟ رد عليه المسكين وهو يرتجف: عبدالله سيدي. وهذا شنو الذي تحمله؟ أجابه الجندي مرتبكا: زوجة جبار سيدي!




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://westelbald.youneed.us/
Wa7iD
المدير العام


ذكر عدد الرسائل: 3376
العمر: 36
العمل/الترفيه: محامى
تقييم العضو: 0
تاريخ التسجيل: 27/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: حياة صدام حسين كاملة بالصور   الجمعة 19 أكتوبر 2007, 4:17 pm


أحيلت الى سبعاوي شقيق صدام من أمه صبحة مقاولات لشق طريق بين قرية العوجة ‚ مسقط رأس العصابة الصدامية ‚ وقرية المقلوبة في محافظة تكريت بملايين الدنانير. سأله صدام كيف ستشق الطريق مستقيما وليس ملتوي. أجاب سبعاوي: أجلب حمار وأضع على ظهره كيس طحين ثم أثقب الكيس. سيمشي الحمار بخط مستقيم والطحين المتساقط سيخط مسار الحمار المستقيم ثم نقوم بالتبليط على أثر الخط. سأله صدام مهندس مآسي الشعب العراقي: واذا لم تجد حمار ماذا تفعل؟ قال سبعاوي البليد: هذه سهلة ايضا. أجلب أبني عمر الدكتور المهندس في أختصاص البناء ليحدد الخط المستقيم للطريق الى أن أجد حمارا. وأن وجدت الحمار سأقيل عمر وأشغل الحمار بمكانه!


--------------------------------------------------------------------------------

ذهب صدام في أحدى الايام الى دائرة السفر والجوازات لتفقد سرعة أنجاز معاملات المراجعين بعد أن زادت شكاوى المواطنين على هذه الدائرة. وقف في طابور المراجعين المزدحم جدا. أبدى الشخص الذي قبله رغبته الملحة في أعطاء دوره الى الرئيس أحتراما لمكانته. كذلك فعل التالي ثم الاخر ثم الاخر الى أنتهى المطاف أن يتقدم صدام على الجميع ليصبح الاول في الطابور. أنجز الموظف معاملة صدام بسرعة مثالية وأصدر له جواز سفر وتأشيرة خروج نظامية من دون أي تأخير أو دفع رشاوى. ألتفت صدام الى الخلف فلم يشاهد ولا مراجع بعده فسأل الموظف: أين ذهب المراجعين؟! أجاب الموظف: سيدي لماذا يسافر المواطن اذا جنابكم يرغب السفر خارج العراق !


--------------------------------------------------------------------------------

زار وفد من الجمعيات الفلاحية صدام في أحد قصوره الجديدة التي بنيت في وقت الحصار ‚ وبعد أن سمعوا خرط ولغط قائدهم قائد الضرورة بطل أم المهالك تمنوا له طول العمر وغادروا القصر. أراد صدام أن يشعل سيجار كوبي ففتش عن مقدحته الذهبية فلم يجدها. صاح على الحراس : لاتدعوا الوفد يخرج من القصر وحققوا معهم ‚ لقد سرق هؤلاء الحرامية الكلاب مقدحتي. أنشغل صدام بأتصال هاتفي مهم ثم ذهب الى المرحاض ثم بمكالمات أخرى وبعد ساعة رأى المقدحة على الارض بقرب مكان جلوسه. أتصل بالحراس مرة ثانية وأمرهم أن يخلوا سبيل وفد الجمعيات الفلاحية لأنه عثر على المقدحة التي سقطت منه سهوا. فجاءه الرد: لايمكن سيدي. لأن نصفهم أعترفوا بالسرقة والنصف الاخر ماتوا أثناء التحقيق!


--------------------------------------------------------------------------------

أمر صدام نائبه عزت الدوري بألقاء خطاب في مؤتمر الأعلاميين والكتاب العرب المعقد في بغداد وليشرح لضيوف المؤتمر منهج وبراعة العراق الاعلامية. ذهب عزت الى وزير الاعلام وطلب منه على عجل أن يكتب له خطاب بليغ حول الموضوع على ان لايستغرق ألقاءه اكثر من ربع ساعة لأفساح المجال لأكثر عدد من الحضور في التحدث. عمل الوزير اللازم وأعطى الخطاب لعزت. أفتتح عزت الدوري المؤتمر وصعد المنصة لألقاء الخطاب وبدأ بالقراءة. مرت ربع ساعة ثم نصف ساعة وهو لايزال يخطب. وبعد ساعة أنتهى الخطاب وصفق له المرتزقة الحضور على ما ألقاه عليهم. نزل عزت من المنصة وتوجه الى مكان جلوسه. سأل عزت وزير الاعلام الجالس بجنبه: طلبت منك خطاب قصير مختصر مفيد أشو هذا أستغرق ساعة كاملة؟ أجابه الوزير: يا رفيق عزت‚ لقد أعددت الخطاب على أن لايطول عن ربع ساعة بالفعل وقد أخذت بعين الاعتبار حتى التأخير الممكن لعدم مقدرتكم في القراءة السليمة للغة العربية وقد عملت أربعة نسخ من الخطاب لتقرأ واحدة وتعطي الصحفيين النسخ الاخرى ‚ بس حضرتك قرأت علينا كل النسخ الاربعة الواحدة تلو الاخرى. والحمد لله لم ينتبه أحد من الحضور بدليل أنه لازال التصفيق يملئ القاعة!


--------------------------------------------------------------------------------

عقد مؤخرا في مدرسة الاعداد الحزبي أجتماع طارئ لكادر حزب البعث المتقدم حول نفي الاتهامات المتزايدة في ضلوع حزب صدام الحاكم وأرتباطهم مع طالبان أفغانستان في العمليات الارهابية الاخيرة في أمريكا. ترأس الاجتماع طارق عزيز وبحضور كافة الوزراء وأعضاء مجلس قيادة الثورة. فند طارق بالتفصيل الادعاءات وقال أن حزب البعث والنظام العراقي ليس أرهابيا كما هو الحال مع طالبان. فلم نضطهد النساء ونقطع رؤوسهم بحجة البغاء كما فعل طالبان ولم نعتقل ونعذب المواطنين كما فعل طالبان ولم نشوه أثارنا العريقة ونسرقها كما فعل طالبان ولم نقتل ونجوع الابرياء كما فعل طالبان ولم نعدم ألاف المعارضين السياسيين في الساحات العامة كما فعل طالبان ولم يهاجر العراقيين بالملايين كما فعل الافغان بسبب طالبان ولم نضطهد الاقليات كما فعل طالبان ولم نخرب بلدنا كما فعل طالبان والخ.. فلا يوجد أي وجه للتقارب والأرتباط مع طالبان لا من قريب ولا من بعيد. فسح طارق عزيز المجال لرفاقه ليطرحوا أستفساراتهم ومداخلاتهم. رفع عزت الدوري يده ليستفسر وقد تقمص معالم المفكرالسياسي العميق والرصانة الفكرية وقال: يارفيق طارق اذا طالبان فقط عملوا كل هذه المصائب والكوارث فماذا يفعل طلاب مدرسة أفغانية كاملة؟!


--------------------------------------------------------------------------------

تم تجريب أحدث جهاز لكشف الكذب في العالم وأكثرهم تطورا على ثلاث أشخاص ‚ مسؤول حكومي أمريكي وأخر ياباني وعراقي بعثي بدرجة عضو قيادة قطرية. سئل الامريكي : ماهي أخر مخترعات بلدكم؟ فأجاب: نحن نفكر في تطوير صواريخ عابرة للمجرات. فرنت صافرة جهاز كشف الكذب. وسئل الياباني نفس السؤال فقال نحن نفكر بصنع تلفون نقال يؤمن الاتصال مع سكان المريخ. فرنت صافرة الجهاز أيضا. جاء دور البعثي العراقي وسئل نفس السؤال فأجاب: نحن نفكر وقبل أن يتمم جملته رنت صافرة جهاز كشف الكذب بأعلى صوتها

------------------------------------------------------------

كاركتير عن صدام










l













]







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://westelbald.youneed.us/
II~m.samy~II
المدير العام


ذكر عدد الرسائل: 8573
العمر: 26
العمل/الترفيه: رئيس الجمهورية
Personalized field:
تقييم العضو: 3
تاريخ التسجيل: 27/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: حياة صدام حسين كاملة بالصور   الجمعة 19 أكتوبر 2007, 4:20 pm

الله يفتح عليك اخ وحيد وننتظر منك المزيد انشاء الله










[center]


[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

حياة صدام حسين كاملة بالصور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» نبذة عن حياة العالم جابر بن حيان
» اسهل طريقة اخفاء الملفات برقم سري من غير برامج بالصور
» القراء كاملة ترم ثاني (أولي اعدادي)
» سلاسل روايات مصرية للجيب كاملة....بصيغة pdf
» إضافة موقعك في محركات البحث لاشهار موقعك بسرعه البرق + شرح بالصور

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي وسط البلد :: .:: منتدي الاخبار والثقافة العامة ::. :: قسم شخصيات لها تاريخ-