منتدي وسط البلد

منتدي وسط البلد

فكر جديد في عالم النت والكمبيوتر
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 اختى المسلمة....لحظة من فضلك !!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
II~m.samy~II
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 8573
العمر : 29
العمل/الترفيه : رئيس الجمهورية
Personalized field :
تقييم العضو : 3
تاريخ التسجيل : 27/07/2007

مُساهمةموضوع: اختى المسلمة....لحظة من فضلك !!!   الجمعة 26 أكتوبر 2007, 3:48 am







لو كانت هناك فتاة نائمة والنار قد أحاطت بها ورآها إنسان وتركها وسط النيران ولم يصرخ لتستيقظ لإنقاذها من تلك النيران فهل هذا إنسان !!!... فاني أراك يا أختاه نائمة وسط نيران غفلة شديدة..فإسمحي لي أن اصرخ بأعلى صوت لإنقاذك..ف والله العظيم..ما أريد إلا إنقاذك من تلك النيران..فلا تنزعجي من صراخي..ولا تغضبي من كلامي فبالله عليكي اجيبيني.. أجيبيني بصدق..يا من تحبين الله ورسوله..يا من تشتاقين إلى الجنة..لماذا لا تلبسين الحجاب ؟ لماذا تلبسين الملابس الضيقة التي تصف جسمك ؟ لماذا تلبسين البلورة الضيقة والجيبة الضيقة ؟ وتلبسين الملابس الخفيفة والناعمة التي تلتصق بجسدك عند المشي والحركة فتصفه..لماذا تلبسين الملابس الشفافة التي تظهر ما تحتها وتلبسين الملابس القصيرة والمفتوحة وتظهرين ساعديك وساقيك..وتضعين الروائح والماكياج وتلبسين الكعب العالي وتظهرين الخواتم والأساور وتضعين المانكير وترققين حواجبك..ولماذا تلبسين أشارب زينة منقوش يظهر جانبيك وحجم ذراعيك وتلبسين ملابس تلفت الأنظار بألوانها وقصاتها وتفصيلاتها.. لماذا تلبسين البنطلون وأزياء الكفار والموضة وتلبسين (الجينز) و (التونيك) الضيق والمفتوح بأشكاله ويظهر تحته البنطلون..لماذا تريدين الاشتهار بملابسك بين الناس وتمشين كأنك عارضه أزياء..لماذا تريدين الانضمام إلى النساء اللاتي قال فيهن رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( صنفان من أهل النار..نساء كاسيات عاريات مائلات مميلات لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها ) رواه مسلم لماذا تعرضين نفسك للمعاكسات..وترفعين صوتك بالضحك مع زميلاتك في الطريق والموصلات والعمل لماذا تتركين الصلاة أو تؤخرينها عن وقتها.. وتهملين القرءان والعبادات..لماذا تصافحين الرجال والشباب غير المحارم وتنظرين إلى الرجال في بالقرآن. في التليفزيون..لماذا تضيعين دقائق عمرك مع الاغاني التي تفسد قلبك وتجعله دائم التفكير في الشهوة فلا ينتفع بالقرآن..وتجلسين الساعات أمام التليفزيون الذي يضيع دينك وأخلاقك وحياءك بما فيه من مناظر قذرة لإبطال الفسق والفجور الذين تخصصوا في اثارة الشهوات والتشجيع على الفساد والانحلال..لماذا تختلطين بالشباب كلاما ومراحا وضحكا وجلوسا ومشيا معهم في العاهد والجامعات أو في العمل أو هنا أو هناك تحت ستار الزمالة الدراسية أو زمالة العمل..لماذا تعيشين قصة عاطفية مع شاب في صحبة الشيطان.. ولا تعيشين حياة إيمانية مع الله في صحبة القرءان..لماذا تتزاحمين مع الرجال في المواصلات فتلتصق أجسادهم بجسدك مهما كانت الظروف والضرورة.. ولماذا تكثرين الخروج من البيت لغير ضرورة..لماذا توافقين على الزواج من تارك للصلاة أو مدخن أو مضيع لحق الله أو عمله حرام..لماذا يوم الخصوبة تقابلين نعمة الله عليك بكل أنواع المعاصي بالاحتفال بالاختلاط وكشف العورات على أنغام أل (Dj) والموسيقي والغناء والرقص تبعا للعادات والتقاليد الجاهلية المخالفة للشرع..وتتساهلين مع خطيبك وهو ليس له اى حق فيك تذهبين معه لالتقاط الصور الفوتوغرافية ويمسك بيديك وكتفيك..وتتبادلين معه النظرات والكلمات والضحكات وتخرجين معه بلا محرم وقد يخلو بك كأنه زوجك..وليله زفافك تذهبين ( لكوافير رجل ) وتجلسين بكامل زينتك في الفندق أو النادي أو الشارع والجميع ينظرون إليك مع أل (Dj) والرقص..ولماذا تذهبين إلي المصايف وتنزلين البحر فتخرجين منه كأنك عارية ولماذا تذهبين لطبيب رجل وهناك طبيبة امرأة.. وتسافرين بغير محرم..ولماذا تسيئين معاملة زوجك وتحسنين معاملة كل الناس..لماذا لا تعلمين أولادك وبناتك شيئا عن الإسلام تهتمين يدنياهم ولا تسألين عن دينهم..وتتركين بناتك بغير حجاب..تهتمين بالعلوم الدنيوية ولا تهتمين بعلوم الدين ولا تهتمين بالأمر بالمعروف والنهى عن المنكر مع كثرة المنكرات من حولك..أفيقي.أفيقي.الدعوة بين النساء أختاه..أفيقي ..فتلك المحرمات تشتعل نارا من حولك..النجاة النجاة أن لم تفيقي وتهربي منها فإنها ستحرقك في الدنيا وتحاسبين عليها يوم القيامة

حوار هادىء مع فتاه مسلمة تعشق الموضة

إنها تعلم أنها متبرجة..ولكنها تخادع نفسها..وتحاول الهروب من تأنيب الضمير بأي أعتزار..واليكم هذا الحوار..يا اختنا المسلمة لماذا لا تلبسين الحجاب (أنا غير مقتنعة بالحجاب) هل تقولين للطبيب أنا غير مقتنعة بالدواء!! فهل أمر الطبيب أحب إليك من أمر الله! (أنا اقصد أن اللبس حرية شخصية) لقد أمرك الله بالحجاب..فهل الحرية الشخصية تعنى التحرر من ؟أوامر الله والانطلاق مع الرغبات والموضات.. فهذه حرية الذين لا يؤمنون بالله ولا بالحساب ولا بالجنة ولا بالنار (أنا الحمد لله مسلمة) نعم فالإسلام هو الاستسلام لأوامر الله عز وجل وطاعته في كل شيء قال تعالى ( وما خلقت الجن والأنس إلا ليعبدون ) فالعبادة هي الطاعة..(أنا أحب الموضة ) لو كان السم لذيذا هل تشربينه.. فكيف تحبين شيئا يمنعك من دخول الجنة (كل البنات يلبسن هكذا) قال صلى الله عليه وسلم: (النساء أكثر أهل النار) حديث صحيح فاجعلي حجابك حجابا لك من النار !! (قيمتي في هذه الملابس) هل قيمه الإنسان في معصية أمر الله! (هناك متبرجات محترمات أخلاقهن أفضل من بعض المحجبات) هل المتبرجة العاصية لله ورسوله والمفسدة لقلوب الشباب والمدمرة للمجتمع من حولها أفضل من أمراه سترت نفسها وأغلقت باب الفتنة عن قلوب الرجال!! وإذا كانت بعض المحجبات غير ملتزمات لجهلهن أو إتباعهن لأهوائهن فهل هذا عيب في الحجاب نفسه أم عيب فيها ويجب علينا نصحها..ولو أن بعض المصلين يخطئون هل نترك الصلاة بسببهم! (أنا أحسن من غيري) لماذا تقيسين نفسك على العاصيات لله ورسوله ؟ بل قيسي نفسك على الطائعات لترتقي إلى أعلى درجات الجنات (الإيمان في القلب) فلماذا قلبك المؤمن لا يستجيب لأمر الله (لما ربنا يريد) قال تعالى ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) وقال تعالى: (من تقرب إلى شبرا تقربت إليه ذراعا)فابدئي أنت أولا...(أنا ادرس أو اعمل في مكان يشترط خلع الحجاب) قال تعالى: ( ومن يتقى الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ) وقال صلى الله عليه وسلم: (من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه) (هناك أمور وظروف لا ينفع معها لبس الحجاب)إن الدين والستر والحياء أغلى ما تملكه المر أه المسلمة تفقد حياتها ولا تفقد حياءها وهل هذه الظروف أصعب من ظروف مسلمه ذهبت بعد المعركة تبحث عن ابنها بين القتلى بنقابها فلما سخر منها الجنود قالت افقد ابني ولا أفقد حيائي وهذه مسلمة أخرى ترفض الخروج من غرفتها على ظهر السفينة التي كانت تغرق وذهبت تلبس النقاب والقفازين وهى تقول كيف ألقى الله بغير حجابي بل من شدة حياء السيدة عائشة(رضي الله عنها) كانت تستحي أن تكشف شيئا من جسدها في البيت الذي دفن فيه زوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبوها أبو بكر رضي الله عنه لان عمر رضي الله عنه دفن معهما تستحي من رجل ميت مدفون تحت التراب لأنه ليس من محارمها!!(أنا أصوم وأصلى )إن الذي أمرك بالصوم والصلاة هو سبحانه الذي أمرك بالحجاب ونهاك عن التبرج؟؟ ومهما كانت حسناتك فان التبرج عداد سيئات من لحظة الخروج من البيت وحتى العودة..وأنت محاسبة يوم القيامة عن كل نظرة وقعت على تلك الملابس المتبرجة..ومن أدراك أن ذنوب تبرجك ونظر الرجال إليك لم يحيط ثواب كل أعمالك الصالحة!!.فان التبرج من كبائر الذنوب المهلكة التي لا تكفرها الصلاة ولا الصيام ولا قراءة القرءان.. فقد شدد النبي صلى الله عليه وسلم في النهى عن التبرج وذكره مع (الشرك والقتل والسرقة والزنا ) حديث صحيح وقد روى: (ما من امرأة تخرج (اى:متبرجة) فينتظر الرجال إليها إلا لم تزل في سخط الله حتى ترجع إلى بيتها ) (البنطلون سهلة في الحركة )..الحجاب الواسع أسهل في الحركة..ولكي أن تلبسي البنطال تحت الملابس الواسعة دون أن يظهر منه شيء فان لبس البنطلون بجميع أنواعه وأشكاله حرام إذا ظهر منه شيء..حتى وان كان واسعا..ولبس البنطلون وحده يبطل الصلاة.. فهو يجسم الرجلين والعورة في الركوع والسجود..وفى كل الأوضاع وعند المشي والحركة والصعود والنزول والجلوس في اى مكان بخلاف الجلباب والخمار أو الإسدال الساتر لجميع الأوضاع..والبنطال فيه تشبه بالرجال قال صلى الله عليه وسلم (العن الله المتشبهات من النساء بالرجال) (ربنا غفور رحيم) قال تعالى: (نبىء عبادي أنى أنا الغفور الرحيم وأن عذابي هو العذاب الأليم) (كل ملابسي ضيقة)تصدقي بها لمن تناسبها حجما..ويهملك.شيئا لله عوضه الله خيرا منه (أخشى أن اخلع الحجاب بعد لبسه) أبشرى فان من تقربت إلى الله بطاعة أمره يأخذ بيديها و يعينها ويريدها هدى ويثبتها (سأتحجب والتزم بعد الزواج) هل تنتظرين بهذه الملابس المتبرجة والسلوكيات الخاطئة زوجا مؤمنا صالحا يحبك ويكرمك ويحافظ عليك ويتقي الله فيك أم تنتظرين زوجا مخادعا ينظر إليك على انك بضاعة معروضة يشتريها بماله ويستمتع بها لبعض الوقت وكما نظر إليك فسينظر إلى غيرك.. ويهملك .. فتتنغص عليك حياتك الزوجية وقد يفارقك إلى من تعجبه أكثر ويومها تعيشين نار الحسرة والندم.. قال الله تعالى: {الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات}
فقد يعاقبكوالمهانة. الزواج أو بتأخيره سنوات طويلة أو يعاقبك بزوج تعيشين معه أتعس أيام حياتك..حياه الذل والمهانة ..وقال تعالى: (ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب )وقال صلى الله عليه وسلم : (من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه ) فمن تركت التبرج لله عوض الله زواجا سعيدا وحياه طيبة مباركة (أنا فتاه وأريد أن استمتع بشبابي مثل كل البنات ) إليك هذه القصة:فتاه محجبه اصطحبت معها فتاه متبرجة إلى احد المساجد لتسمعها درس علم فتأثرت بالدرس الذي كان يتحدث عن التوبة وبكت بكاء مريرا وتابت إلى الله عز وجل توبة صادقه ولم تخرج من المسجد إلا بعد أن اشترت حجابا كاملا ولبسته وبمجرد نزولها لعبور الشارع صدمتها سيارة وماتت في الحال !!! فالحمد لله على حسن الخاتمة..وقد كانت منذ ساعة واحدة من الفتيات الشابات المتبرجات المبشرات بالنار.... وهذه قصة أخرى لفتاة متبرجة جلست في الميكروباص وإذا برجل صالح جالس أفزعه تبرجها فأشفق عليها وأراد أن يذكرها بالله ويخوفها من عقابه فقالت ساخرة: خد هذا الموبايل واتصل بالله لأرى هل هو راضى عنى أم لا (استغفر الله ) !!!ففزع الرجل من كلاهما واستغفر الله وبعد دقائق لما أراد الركاب أن ينزلوا وجدوها ميتة !!.. لم يكلفها الله ثمن المكالمة..بل أخذها لترى بعينها ما أعده لها من العذاب..فنعوذ بالله من سوء الخاتمة فيا اختنا الشابة المتبرجة..كيف ستقابلين الله ؟كيف تستمتعين بشبابك في معصية الله وملك الموت ينتظر أمر الله بقبض روحك في اى لحظه ! وإذا كنت فرحانة بجمال وجهك أو جسمك..فأين ملكات الجمال الفاتنات.. إنها في القبور جماجم متفحمة وعظام سوداء محترقة وأين الفتيات المتبرجات السابقات...إنها وجوه مشوهة وأجسام سوداء متعفنة ماتت قيل التوبة..ولعذاب الآخرة أشد وأبقى فلا تنسى أن القبر في انتظارك ولا تغتري بإمهال الله لك وحلمه عليك.. فان الله يمهل للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته (إن أخذه أليم شديد) وان الله قادر في اى لحظة على تشويه وجهك وجسمك بحريق أو بحادث مفزع...أو ترقدي في الفراش بقية حياتك بمرض لا علاج له (إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون ) فاتق الله فانك ضعيفة أمام قدرة الله (أبى وأمي..وزوجي يمنعونني من لبس الحجاب )لا طاعة للأب أو للأم أو للزوج في ترك الحجاب قال صلى الله عليه وسلم: ( لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ) فيا أولياء الأمور انتبهوا قال تعالى (يا أيها الذين امنوا قوا أنفسكم وأهلكم نارا وقودها الناس والحجارة ) فالمرأه وأولياء أمورها.. الجميع مسئولون يوم القيامة عن أعمالهم قال تعالى ( وكلهم أتيه يوم القيامة فردا ) وقال صلى الله عليه وسلم (كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته ) وقال على بن أبى طالب رضى الله عنه (انه لا خير فيمن لا يغار ) فلتتقوا عذاب الله يا أولياء الأمور فان الله بأعمالكم بصير وعلى عذابكم قدير (ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار) وقال تعالى: (ومن يشاقق (يخالف) الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا ) وقال تعالى: (إن الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات ثم لم يتوبوا فلهم عذاب جهنم ولهم عذاب الحريق ) ولا تكونوا كالذين قال لهم نبيهم: ( يا قوم لقد أبلغتكم رسالة ربى ونصحت لكم ولكن لا تحبون الناصحين )فلنتقى غضب الجبار يا أختنا ولا تعرضي نفسك لعذاب الله فيا أختنا المسلمة.. لماذا تجعلين نفسك سلاحا في ايدى اليهود وأعداء الإسلام يحاربون به الإسلام والمسلمين إن المرآة الصالحة هي التي أنجبت أمثال صلاح الدين ومالك والشافعي وغيرهم ممن نصروا الإسلام على مر العصور (ما هو الحجاب الشرعي) قال تعالى: (يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ) (وليضربن بخمورهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن..) ( ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى ) إن المسلمة المشتاقة إلى الجنة ملابسها تكون:
1_
واسعة فضفاضة لا تصف اى جزء من جسمها
2_
تستر الجسد كله فلا يظهر منه شيء
3_
ملابسها سميكة ثقيلة لا تشف عما تحتها
4_
غير ناعمة أو خفيفة فلا تلتصق بالبدن
5_
هادئة داكنة ليست زينة فلا تلفت الأنظار
6_
غير متكلفة..فلا تقصد الاشتهار بها بين الناس
7_
بلا روائح ولا ماكياج وملابسها نسائية لا تشبه ملابس الرجال ولا تشبه ملابس الكافرات بل تشبه ملابس زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم
نداء أخيرا من قلب مشفق: أختاه: استعيني بالله وحاولي وضحى ولن تخسري شيئا بل ستربحين سعادة الدنيا ونعيم الآخرة قال تعالى: (إلا من تاب وأمن وعمل عملا صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما ) فلا تترددي وقوليها من قلبك (سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا واليك المصير )فاللهم تقبل توبة التائبات واغفر ذنوب العائدات واجمعهن بالصالحات
نصائح غالية لأختنا الغالية حافظي على هذه العبادات: الصلوات الخمس في أوقاتها..تلاوة القرآن ولو صفحة واحدة يوميا..احرصي على الأشرطة والكتب الإسلامية..اكثري من ذكر الله والاستغفار والدعاء وحسن الخلق مع الوالدين.. حضور درس علم أسبوعيا في أحد المساجد ابحثي عن صحبة صالحة وتمسكي بها..وابتعدي تماما عن الصحبة السيئة فإنها تسخر من طاعتك لله وتشجعك على المعاصي.. وابتعدي تماما عن مشاهدة المفسدين.. فان خمس دقائق أمام التليفزيون تنسيك كل نصائح الناصحين واحفظي قلبك بترك سماع الأغانى والموسيقى واحرصي على غض البصر وعدم الاختلاط بالرجال..ولا تتكاسلي عن دعوة أخواتك بكلمة أو بكتاب أو شريط أو ورقة فان الدعوة من أعظم وسائل التمسك بالدين والثبات عليه..وان لم تستطيعي القيام بهذه الطاعات وترك هذه المعاصي مرة واحدة فأكثري من الدعاء أن يعينك الله عليها وتحركي في طريق الطاعة خطوة خطوة وابتعدي عن طريق المعصية خطوة خطوة (اسأل الله لك العون والتوفيق والثبات)













[center]

[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Wa7iD
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 3376
العمر : 39
العمل/الترفيه : محامى
تقييم العضو : 0
تاريخ التسجيل : 27/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: اختى المسلمة....لحظة من فضلك !!!   الجمعة 26 أكتوبر 2007, 4:20 am



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://westelbald.youneed.us/
 
اختى المسلمة....لحظة من فضلك !!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي وسط البلد :: .:: المنتدى الإسلامي ::. :: قسم الاسلاميات-
انتقل الى: